حسن أبوعقيل يكتب.. الهاشتاغ وما أدراك ما الهاشتاغ …. موتوا بغيضكم

29 يوليو 2022
admin
الرئسيةالهدهدسلايدر
حسن أبوعقيل يكتب.. الهاشتاغ وما أدراك ما الهاشتاغ …. موتوا بغيضكم

حسن أبوعقيل من أمريكا

لقد حرك الهاشتاغ المضغة السوداء ، وأفاضها من قلوب القائمين على تدبير الشأن ‏العام الفاشل ، وأسقط القناع عن أصحاب الذل والعار والكراهية وعبدة المال ورجال ‏الأعمال ، الهاشتاغ أسلوب حضاري لم يعرقل الشارع العام ، لم يكسر ممتلكات البلاد ‏والعباد ، ولم يخرق قوانين الطوارئ ولم يرشق القواة العمومية بالحجارة ولا بالسباب .

إن دول العالم تتابع عن كتب ما يجري في الساحة المغربية السياسية وما يدور في ‏المشهد الحزبي ، ويعلم جيدا بأن أكبر شغب هو استقواء الحكومة وتحكمها في كل ‏صغيرة وكبيرة ، وتراجعت عن الخيار الديمقراطي من خلال تكريسها لإخراج مشاريع ‏قوانين ضد المواطنين وتقزيم حقوقهم ، بل الحكومة وهي في وضع مريح داخل البرلمان ‏أرادت تكميم أفواه المجتمع المدني وتكبيله حتى لا يرفع دعاوى ضد المفسدين وناهبي ‏المال العام ، بل أكثر من ذلك إلى حدود كتابة هذه السطور ، لازال القانون الجنائي في ‏ثلاجة الحكومة بعد سحبه من البرلمان ، بحجة معالجته بصورة شاملة ويبقى السؤال ماذا ‏عن الإثراء الغير مشروع وهو لب الموضوع .؟

الإختيار الديمقراطي أصبح مشكوك فيه ، نظرا لغياب أبجدياته في الواقع المعيش ‏والمعاش إذا نظرنا لمدونة الإنتخابات وإسقاط سلطة الصوت وتعويضها بالقاسم الإنتخابي ‏المعتمد على عدد المسجلين في اللوائح الإنتخابية ، أي لا داعي لصناديق الإقتراع ولا ‏داعي للتصويت في انتخابات مجلس النواب .

إن خرجات المسؤولين السياسيين مسلطة كعصا الطاعة لإعادة التربية للمواطنين وتدجين ‏النسل الصاعد على الخنوع وطأطأة الرأس أمام القرارات المتسرعة والتجربة الفاشلة التي ‏هي نتيجة لسنة من التدبير .

حملة الهاشتاغ التي هي إختيار للشعب من شمال المملكة إلى أقاليمها الجنوبية ، حملة ‏ناجحة تستحق التنويه لكون الإتحاد فاز فوزا عظيما في تحقيق مطالبه المشروعة أمام ‏اللامبالاة وسلاطة اللسان التي بدت ظاهرة على بعض الوزراء ونذرة عطائهم ووعودهم ‏الكاذبة التي لا تستقيم في واقع مرير ومريض بغرف المستعجلات وشعب على صفيح ‏ساخن أوصلته سياسة الحكومة إلى أوج الإحتقان .

خروج قلة ممن تجندوا للدفاع عن الحكومة وهم بعدد أصابع القدمين ، ورغم علو إسمها ‏فلا يمكن القول عنها إلا أنها متملقة تقتات من فتات الموائد وتنتظرالعطاء والكرم الحاتمي ‏في إطار المحزوبية والمحسوبية والزبونية ، فلا حول لها ولا قوة لأنها إمعة ومتكسبة ولا ‏يهمها إلا من يدفع أكثر .

هؤلاء الإمعة هم من يروجون اليوم بأن الهاشتاغ وراءه الجزائر ، الهاشتاغ صنيع ‏لأجندات خارجية ، الهاشتاغ ليس بريئا ، الهاشتاغ مدسوس … وهكذا يكتبون التقارير ‏المغلوطة ويرفعونها للقصر ليوسعوا الهوة بين الشعب والملك فحين أن ملك البلاد أكد ما ‏من مرة بأنه فقد التقة في عدد من السياسيين وطالب المؤسسات برمتها من خدمة ‏المواطنين أو التنحي والرحيل .

الهاشتاغ لم يكن فيضه من إرتفاع الأسعار فقط ، بل هو صيحة لخرجات الإستقواء ‏إنطلاقا من المداويخ والخونة والقطيع وإعادة التربية ثم صيحة صاحب إصدار شيكات ‏بدون رشيد عفوا بدون رصيد الذي نعث أهل الهاشتاغ وعائلة الهاشتاغ بالمرضى .

إن تاريخ الرجل مليئ بالتهرب الضريبي وشيكات بدون رصيد وأحكام بالسجن الموقوف ‏وغرامات مالية ، اللهم لا شماتة ولكن البادئ أظلم فمدى هذه الأعوام والسنين ونحن ‏صامتون لم نقل شيئا عنه إلا بعد أن سب العائلة الهاشتاغية وهي الشريحة المتضررة في ‏المغرب الحبيب .
فلا يعقل لرئيس مجلس النواب الذي نعرف كيف وصل لسدة مجلس التقة ، كيف سمحت ‏له نفسه أن ينعث الناس بالمرضى وبكل تهكم فحين كان عليه أن يتحلى بحمرة الخجل ‏لأن المغاربة جميعا يعرفون من هو (…)

أين العيب في الهاشتاغ ؟ وأين الضرر في المطالبة بتخفيض أسعار المحروقات بعد ‏انخفاضها في العالم ؟ ولماذا الغضب من وسم ” إرحل … أخنوش ” ؟
خروج بعض الأسماء الوازنة في الساحة وهم 11 فردا من مجموع الشعب المغربي ، لا ‏حكم لهم ، وخرجاتهم مردودة عليهم لأنهم أبانوا عن عدم الإنتماء للشعب الوفي ، فهم ‏حماة لمن يدافع عن الفساد ويحمي المفسدين وتناسوا بأن الكرسي يدور وللشعب رب ‏يحميه وساعتها يتحملون مسؤوليتهم .

فاصل ونواصل
حسن أبوعقيل

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق