يساريون واسلاميون مغاربة يطلقون نداء ضد “صفقة القرن” ويدعون إلى التصدي للتطبيع بما فيه “الديني” ردا على “صلاة الهولوكوست”.. والحكومة تبدد موقف وزارة الخارجية “الضبابي” وفيدرالية اليسار تهاجم “الأنظمة العربية الرجعية”

admin
2020-09-29T16:04:52+01:00
الرئسيةسلايدرمجتمع
30 يناير 2020
يساريون واسلاميون مغاربة يطلقون نداء ضد “صفقة القرن” ويدعون إلى التصدي للتطبيع بما فيه “الديني” ردا على “صلاة الهولوكوست”.. والحكومة تبدد موقف وزارة الخارجية “الضبابي” وفيدرالية اليسار تهاجم “الأنظمة العربية الرجعية”

الصحافة _ وكالات

أطلق نشطاء مغاربة من عدة تيارات، عريضة ضد ما يسمى صفقة القرن التي أعلن عنها الرئيس الأميركي، ورفضا لجميع أنواع التطبيع مع اسرائيل بما فيه “تطبيع المؤسسات الدينة”.

العريضة تم انشاؤها على منصة “افاز” والتي وقعت عليها شخصيات سياسية وحقوقية ونشطاء يساريين واسلاميين ودعاة، دعت لتكثيف الجهود من أجل دعم صمود الشعب الفلسطيني وحق أبناء الأمة العربية والاسلامية بما فيهم الفلسطينيين في القدس وكامل فلسطين.

ومن الموقعين على العريضة أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والقيادي بحركة التوحيد والاصلاح المغربية، والداعية الشيخ عبد الله نهاري، وعبد الصمد بلكبير، الناشط القومي وأحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، عشرات النشطاء والأشخاص.

وأعلن الموقعون على العريضة رفضهم “صفقة القرن، وكل الخطط الأمريكية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية والانتصار للصهيونية.

وشددت العريضة على تأكيد العلماء والدعاة المغاربة، أن القضية الفلسطينية والقدس والأقصى قضية دينية تندرج نصرتها ضمن أصول الدين وقطعياته وثوابته التي لا يملك أحد التفريط فيها أو المتاجرة فيها مهما علا شأنه سواء كان عالما أو مسؤولا، والدفاع عنها واجب مقدس وفرض عين على كل مسلم قادر على ذلك.

كما أشاد نص العريضة على حملة “الفجر العظيم” في القدس والأقصى، ودعوا الشعوب الإسلامية للانخراط في هذه “المبادرة الإحيائية التاريخية”، ومؤازرة المرابطين في الأقصى، ودعم صمودهم ضد كل مخططات التهويد .

وأدانت العريضة، ما وصفتها بـ “صلاة الهولكوست”، التي شاركت فيها مؤسسات وشخصيات دينية مسلمة والتي “تأتي في سياق تمرير صفقة القرن، وتبييض وجه الصهيونية الكالح، والتغطية على جرائمها ومذابحها منذ عام 1948″.

في المقابل، نقل موقع “لكم” المغربي عن المتحدث الرسمي باسم الحكومة، الحسن عبيابة، قوله إن موقف بلاده واضح بخصوص ما يسمى “صفقة القرن”، وأن الأخيرة تؤيد الجهود المبذولة من طرف الإدارة الأميركية خصوصا في النقاط التي يرى فيها المغرب بوادر إيجابية كحل الدولتين وإنصاف الشعب الفلسطيني في الحق في دولة قائمة بجميع مواصفاتها.

وحاول المتحدث الرسمي، تبديد الضبابية عن الموقف الذي صدر أمس عن وزير الخارجية المغربي، موضحا ان المغرب له الحق أن يتريث في النقاط الأخرى الواردة في صفقة القرن حتى تتضح الأمور، على حد قوله.

وخلال مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، أعلن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة موقف بلاده من القرار الأخير للرئيس الأميركي دونالد ترامب بخصوص فلسطين، موضحا “إن المملكة تأمل أن يتم إطلاق دينامية بناءة للسلام من أجل التوصل إلى حل واقعي قابل للتطبيق ومنصف ودائم للقضية الإسرائيلية الفلسطينية، بما يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، في إقامة دولة مستقلة، تتوفر لها شروط الحياة وذات سيادة، وعاصمتها القدس الشرقية”.

من جهتها، هاجمت “فدرالية اليسار” الإدارة الأميركية وقادة الكيان الصهيوني وما سمته “التواطؤ المكشوف” لبعض “الأنظمة العربية الرجعية” على الإعلان عن مضمون صفقة القرن يوم الثلاثاء 28 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وقالت فيدرالية اليسار الديموقراطي، المكونة من ثلاثة أحزاب من أقصى تيار اليسار في البلاد، أنها تعتبر الصفقة المعلن عنها مؤامرة جديدة على الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة بما تتضمنه من بنود ستكون لها تداعيات خطيرة على الشعب الفلسطيني وعلى كل شعوب المنطقة، وذلك انطلاقا من “مواقفها المبدئية في دعم ومساندة كفاح الشعب الفلسطيني من أجل الحصول على حقوقه المشروعة في التحرير وعودة اللاجئين وبناء دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس”.

وندد الأحزاب الثلاث في بلاغ مشترك، بالصفقة، معلنة ادانتها لما وصفتها ب”الأنظمة العربية الرجعية المتواطئة مع ترامب والكيان الصهيوني” على تمرير مخطط يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية بشكل نهائي وتأمين مستقبل كيان استعماري واستيطاني عنصري يشكل عائقا لتحرر وتقدم بلدان المنطقة.

وقالت انها تثمن إجماع القوى الوطنية الفلسطينية على رفض الصفقة/المؤامرة وانطلاق احتجاجات الجماهير الفلسطينية داخل الأراضي المحتلة وخارجها، مشددة على مناهضة جميع اشكال التطبيع.

ودعت جميع “قوى التحررية والتقدمية” في العالم للتعبير عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني في مواجهة مخطط هدفه الاساسي خدمة مصالح الإمبريالية والصهيونية على حساب الشعب الفلسطيني وكل شعوب المنطقة، ويكرس الاحتلال ضدا على الشرعية الدولية نفسها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق