واش مولاي حفيظ العلمي كيكذب على الملك!.. وزير الإقتصاد الفرنسي يصف مشروع “رونو طنجة” الذي دشنه محمد السادس ب”النموذج التنموي الفاشل” وْالوزير الملياردير كيطبل ليه باش يحافظ على مصالحو المالية والتجارية

8 ديسمبر 2019
واش مولاي حفيظ العلمي كيكذب على الملك!.. وزير الإقتصاد الفرنسي يصف مشروع “رونو طنجة” الذي دشنه محمد السادس ب”النموذج التنموي الفاشل” وْالوزير الملياردير كيطبل ليه باش يحافظ على مصالحو المالية والتجارية
رابط مختصر

الصحافة _ لمياء أكني

في الوقت الذي يفتخر فيه وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المغربي مولاي حفيظ العلمي، باستثمار شركات السيارات الفرنسية “رونو” داخل الأراض المغربية، معتبرًا أنّ القطاع أصبحَ أول مصدر في المغرب، وخلقَ فرص ومناصب شغل، خرجَ وزير الإقتصاد الفرنسي “برونو لومير” لإنتقاد منهجية إنتاج السيارات وتجميعها، في المغرب وتركيا، قائلا “إن ذلك نموذج تنموي فاشل وغير صائب”.

وذكر “لومير” الذي كان يتحدث في لقاء مع مهنيي صناعة السيارات، وفقًا للموقع الفرنسي”BFMTV”، أنّ قيام المجموعتين الفرنسيتين بإنتاج السيارات خارج فرنسا ثم إعادة تصديرها إلى الوطن الأم، هو “نموذج تنموي فاشل” قائلا: “ماذا يعني هذا؟.. نحن ننتج ونجمع في المغرب وسلوفاكيا وفي تركيا ولاحقًا نقوم بإعادة استيرادها إلى فرنسا لأغراض تجارية، وأنا غير راض عن نموذج يوجد فيه أكثر السيارات مبيعًا في فرنسا تُصنع خارج فرنسا”.

وأفاد المتحدث ذاته أنّ الاستراتيجية التي اعتمدتها المجموعتان الفرنسيتان بالتوجه للاستثمار خارج فرنسا، لم تكن صائبة، وزاد قائلا “هذه الاستراتيجية تسببت في نقل الانتاج الفرنسي إلى بلدان أخرى، كما أدت إلى تدمير الوظائف في فرنسا، وبالتالي “فإن هذا النموذج التنموي لا نريده بعد الآن”.

وجاءَ تصريح الوزير الفرنسي، بعد عدة أسابيع على إشادة وافتخار وزير الصناعة والتجارة المغربي، مولاي حفيظ العلمي، بتواجد هذا القطاع بالمغرب، إذ قال العلمي خلال ندوة “الصناعة 4.0” في بوسكورة، “لم تكن أهدافنا طموحة عندما استضفنا أول مصنع لقطاع السيارات بالمغرب”، وزاد قائلا: “اكتسبنا الثقة، وعدنا للتفاوض من جديد مع شركة “رونو”، وقلتُ لهم بكل صراحة، إننا لم نفاوضكم سابقًا بالشكل المطلوب”.

وكشفَ العلمي أيضا أن قطاع السيارات أصبحَ أول مصدر في المغرب، وأحدث 116 ألف منصب شغل، منها 2800 مهندس، وحقق المغرب نسبة 60 في المائة كمعدل لإدماج خريجي معاهد التكوين المهني والمدارس العليا قائلا: “هذه الأشياء لم نكن نحلم بها”.

دفاع وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المغربي مولاي حفيظ العلمي عن المشروع الفرنسي “رونو طنجة” يأتي دفاعا عن مصالحه المالية ومعاملاته التجارية سواء مع الشركات الوصية على المشروع أو شركائها في عدد من دول المعمور، وهي الشركات التي لها علاقات تجارية وطيدة جدا مع مولاي حفيظ العلمي الذي يمكن له أن يغامر بأي شيء من أجل الحفاظ على مصالحه.

وكان الملك محمد السادس، قد ترأس يوم الخميس 9 فبراير 2012 بالجماعة القروية ملوسة (إقليم الفحص أنجرة)٬ مراسم تدشين مصنع “رونو-نيسان طنجة ” الذي بلغ حجم الاستثمارات الإجمالية لإنجازه 1ر1 مليار أورو، وهو المشروع الذي قُدم أمام الملك على أن قدرته الإنتاجية ستبلغ 30 سيارة في الساعة سنة 2012 ٬ ثم 60 سيارة في الساعة في متم سنة 2014٬ وهو ما يعادل نحو 400 ألف سيارة سنويا٬ من خلق نحو 6000 منصب شغل مباشر و30 ألف منصب شغل غير مباشر.

وكان الملك محمد السادس قد استقبل في أكتوبر من سنة 2018 بالقصر الملكي بمراكش وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، والرئيس المدير العام لمجموعة رونو، كارلوس غصن، حثق اطلع العاهل المغربي على مشروع توسيع الشركة المغربية لصناعة السيارات (صوماكا) من خلال مضاعفة قدرتها الإنتاجية بهدف بلوغ 160 ألف سيارة سنويا في أفق 2022.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
النشرة البريدية
إشترك في النشرة البريدية للتتوصل بأحر الأخبار ساخنة فور نشرها
error: Content is protected !!