هل الوزير الهاوي بوريطة يتحدث بإسم الدولة المغربية؟.. تصريحاته مجحفة في حق القضية الفلسطينية والتاريخ لن يرحم من خدل الشعب الفلسطيني

admin
2020-09-29T15:58:23+01:00
الرئسيةسلايدرمجتمع
4 فبراير 2020
هل الوزير الهاوي بوريطة يتحدث بإسم الدولة المغربية؟.. تصريحاته مجحفة في حق القضية الفلسطينية والتاريخ لن يرحم من خدل الشعب الفلسطيني

الصحافة _ الرباط

عبر المركز المغربي لحقوق الإنسان عن رفضه القاطع لتصريحات وزير الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، معتبرا أنها “مجحفة في حق القضية الفلسطينية”.

وطالب المركز المغربي لحقوق الإنسان في بيان له،  الدولة المغربية بالاصطفاف إلى جانب حق الشعب الفلسطيني في رفض الصفقة المشؤومة، بل ودعمه لبناء دولته الكاملة غير منقوصة، مشددا على  “أن التاريخ يسجل ولن يرحم من خذلوا الشعب الفلسطيني الأبي”، وأنه سبق”للمغرب أن قدم صورة إيجابية وساهم في أكثر من مناسبة في خدمة القضية الفلسطينية”.

وذكر المركز الحقوقي نفسه أن “صفقة القرن، التي سبق وأن عرضت على القيادة الفلسطينية في 23 شتنبر 2011، ورفضتها بشكل قاطع، لا تعدو أن تكون مخطط سياسي مكشوف، لإضفاء الشرعية على واقع الاحتلال الغاشم للأراضي الفلسطينية، التي استولى عليها الكيان الغاصب، بما في ذلك مستوطنات الضفة الغربية”.

وندد المركز الحقوقي بمواقف بعض قادة الشعوب العربية بقوله” إن ما كشفته صفقة القرن من مواقف الخزي والعار في صفوف بعض قادة الشعوب العربية، دليل قاطع على احتماء هؤلاء القادة من وراء الكيان الصهيوني واليمين الأمريكي المتطرف في وجه شعوبهم التي يحكمونها بالحديد والنار”.

وشدد المركز الحقوقي على أن”صفقة ترامب” ليست سوى جمرة القرن، التي ستشعل لا محالة فتيل انتفاضة لا هوادة فيها، انتفاضة لن تكون كسابقاتها، مما يستدعي تدخل قوى المنتظم الدولي برمتها لوقف هذا المخطط التآمري، وهذا الانهيار المدوي للمسار السياسي الأممي لحل معضلة القضية الفلسطينية، والعمل على تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني لبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق