هكذا “يخنق” عزيز أخنوش فرص الاستثمار في المغرب

admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
24 أكتوبر 2021
هكذا “يخنق” عزيز أخنوش فرص الاستثمار في المغرب

 بقلم: مصطفى الفن

رغم ما يمكن أن نؤاخذه على المستثمرين الأوربيين والأمريكيين الذين يستثمرون أموالهم هنا بالمغرب إلا أنهم “أحسن ما كاين” في السوق المغربية.

وأقصد ب”أحسن ما كاين في السوق” أن هؤلاء المستثمرين الأجانب يحترمون الآجال على مستوى أداء مستحقات الموردين (لي فورنيسور).

شركة “ليدك” الفرنسية التي كثيرا ما انتقدناها بحدة وطالبنا برحيلها، لكنها تبقى شركة وفية بالتزاماتها تجاه مورديها..

بل إن “ليدك” لها سمعة جيدة لدى الأبناك المغربية..

أقصد أن أبناكنا تكون جد مرنة وجد متعاونة مع الموردين ومع الشركات التي لديها مشاريع مع “ليدك”..

لماذا؟

لأن “ليدك” زبون لا يتلكأ ولا بتماطل في أداء ما بذمته من ديون ومستحقات إزاء الأبناك وإزاء الموردين.،

أما شركة “سوجيا”، وهي أيضا شركة فرنسية، فقط ذهبت بعيدا في الوفاء بالتزاماتها إزاء مورديها..

ذلك أن هذه الشركة تخصص يوما خاصا بالموردين لأنها تعتبرهم شركاء لا أجراء..

وفي هذا اليوم الخاص بالموردين، يحضر المدير العام لشركة “سوجيا” ويحضر جميع أطر الشركة قصد تدارس مشاكل الموردين والبحث عن الحلول لمواجهة هذه المشاكل..

وعندما أقول إن هؤلاء المستثمرين الأجانب هم “أحسن ما كاين” في السوق المغربية فأنا أقول بهذا في سياق المقارنة بالمستثمرين المغاربة من أمثال القباج وبوزبع وغيرهما..

بل هؤلاء المستثمرين المغاربة فحتى عندما “ترشق” البعض منهم ويقرر أن يعطي للمورد مستحقاته فإنه يشترط عليه أن يتنازل عن 10 في المائة او 20 في المائة أو 50 مليون سنتيم من قيمة المستحقات..

وكم فوجئت وأنا أكتشف أن شركة “أكوا” المملوكة للسيد رئيس الحكومة عزيز أخنوش هي واحدة من هذه الشركات ذات “السمعة السيئة” على مستوى أداء ما بذمتها من ديون لفائدة الموردين..

أكثر من هذا لقد اكتشفت أيضا أن البنك الأوربي للتنمية أصدر توصية داخلية تقضي بعدم التعامل مع رجل أعمال اسمه عزيز أخنوش لأنه رجل أعمال مشكوك ربما في نزاهته..

أذكر بكل هذا لأن بعض الموردين أصبحوا مهددين بالإفلاس وربما حتى بالسجن فقط..

وقع كل هذا فقط لأن أمثال أخنوش وبوزوبع والقباج لا يلتزمون بأداء ما بذمتهم من ديون ومستحقات..

إذن لماذا تتحدث السيد رئيس الحكومة عن خلق فرص الشغل وعن الاستثمار إذا كنت شخصيا تخنق الاستثمار وتخنق فرص الشغل؟

رابط مختصر

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق