هدد بالانسحاب من الحكومة واحتج على حملة البيجدي ضد الاتحاد الاشتراكي.. تفاصيل لقاء لشكر برئيس الحكومة لمناقشة قانون “تكميم أفواه المغاربة”

3 مايو 2020
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
هدد بالانسحاب من الحكومة واحتج على حملة البيجدي ضد الاتحاد الاشتراكي.. تفاصيل لقاء لشكر برئيس الحكومة لمناقشة قانون “تكميم أفواه المغاربة”

الصحافة _ رضا باهات

أكد مصدر عليم لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أن الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ادريس لشكر، إلتقى عصر يوم الجمعة المنصرم، برئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في لقاء انعقد في سرية تامة بطلب من “زعيم الإتحاديين”، تم خلاله مناقشة الجدل الذي أثاره مشروع قانون 22.20 المعروف إعلاميا بقانون “تكميم أفواه المغاربة”.

ووفقا لذات المصدر، فإن ادريس لشكر عبر لرئيس الحكومة عن استنكاره وشجبه للحملة التي تستهدف حزب الإتحاد الإشتراكي على مواقع التواصل الإجتماعي من طرف قياديي وأعضاء حزب العدالة والتنمية، وكأنه وحده يقود الحكومة، وقال: “كان من الواجب أن ألتقي برئيس الحكومة لأنه دستورياً هو المسؤول الأول عن العمل الحكومي”.

ولم يتردد الكاتب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعيية الذي وجد نفسه بين عشية وضحاها في قلب خلافات حادة داخل الحزب؛ إذ سارع عدد من الاتحاديين إلى التنديد بالمشروع واعتباره محاولة لتكميم أفواه المغاربة، (لم يتردد) في تهديد رئيس الحكومة بأسطوانته الشهيرة، المتمثلة في الإنسحاب من الحكومة، ووضع العصا في العجلة حتى يتسنى له تحقيق امتيازات ومكتسبات شخصية من الأزمة التي خلقها مشروع القانون المتعلق بتقنين استعمال وسائل التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح.

وإلى ذلك، كشفت مصدر جريدة “الصحافة” الإلكترونية، أن الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، عقد إجتماعا آخر، مساء يوم أمس السبت مع وزير العدل وعضو المكتب السياسي للحزب محمد بنعبد القادر، تمحور حول أساس طا حول الجدل الذي أثير حول مشروع قانون 22.20 المثير للجدل، وهو اللقاء الذي لم تتسرب منه معلومات بعد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق