نهائي كأس العرش: المغرب التطواني لتحقيق لقبه الأول والجيش الملكي لنيل الكأس للمرة 12 في تاريخه

admin
الرئسيةرياضةسلايدر
14 مايو 2022
نهائي كأس العرش: المغرب التطواني لتحقيق لقبه الأول والجيش الملكي لنيل الكأس للمرة 12 في تاريخه

الصحافة _ وكالات

يستقبل ملعب أدرار بأكادير، اليوم السبت، بداية من الساعة الرابعة عصرا، نهائي كأس العرش للموسم 2019/2020، بين الجيش الملكي والمغرب التطواني.

وسيطمح المغرب التطواني إلى تحقيق لقبه الأول في كأس العرش، لمواصلة الأفراح وسط الجماهير التطوانية، بعدما تحقق الصعود إلى القسم الاحترافي الأول، بعد موسم واحد فقط في القسم الثاني، بعدما نزل إليه الموسم الماضي.

وستعول الحمامة البيضاء على جماهيرها التي ستحج بأعداد غفيرة إلى ملعب أدرار بأكادير، بغية تقديم كل الدعم للاعبين، من أجل تقديم أداء يليق بالفريق التطواني، والعودة باللقب إلى تطوان.

وفي هذا الصدد، قال محمد بنونة، عضو بالمكتب المديري للمغرب التطواني، في تصريح خص به “اليوم24″، إن نهائي كأس العرش برسم موسم 2019/2020، الذي سوف يخوضه الفريق التطواني ضد فريق الجيش الملكي يومه السبت 14 ماي الجاري، بملعب أدرار بمدينة أكادير، يعتبر حدثا بارزا جدا، ولا طالما انتظره الفريق منذ مدة بسبب جائحة كورونا.

وأضاف بنونة، أن المكتب المديري يعلق آمالا كبيرة للصعود إلى منصة التتويج للمرة الأولى، علما أن معنويات الطاقم التقني وكل اللاعبين وعلى رأسهم المدرب عبد اللطيف جريندو جد عالية، وهم يتلقون الحصص التدريبية منذ يوم الثلاثاء الماضي بنفس توقيت المبارة بالملعب الكبير بأكادير.

وأوضح المتحدث ذاته، أن الكل فرح بالوصول إلى المباراة النهائية لنيل كأس عزيز على قلوب الجميع، أما بالنسبة للاستعدادات، فأكد بنونة، أنها مغايرة لما يقوم به الفريق في منافسات البطولة، وقد تجندت كل فعاليات الفريق لتهييء اللاعبين لخوض هذه المباراة في أحسن الظروف، والتهييء بطبيعة الحال يشمل الجانب التقني والجانب النفسي والجانب اللوجستيكي.

وأكد نائب أمين مال المغرب التطواني، أن المعنويات عالية بسبب صعود المغرب التطواني للقسم الاحترافي الأول في ظرف قياسي لم يسبق لأي فريق أن حققه بهذه السرعة.

وعن الأجواء السائدة داخل الفريق بكل مكوناته، أشار المتحدث نفسه، إلى أن هناك أجواء مليئة بالتفاؤل، وكذلك الشعور بجسامة المسؤولية الملقاة على عاتق كل فرد على حدة، سواء كان لاعبا أو إطارا أو مسيرا.

وفي الجهة المقابلة، يسعى الجيش الملكي إلى العودة لمنصات التتويج بعدما غاب عنها لسنوات، حيث سيبحث الفريق العسكري عن لقبه 12 في المسابقة، بعدما حقق 11 لقبا سابقا، كان آخرها سنة 2009، علما أن أبناء سفين ينافسون في الوقت ذاته، على احتلال الرتبة الثالثة في البطولة الاحترافية، بغية المشاركة في كأس الكونفدرالية السنة المقبلة.

وسيعول الفريق العسكري هو الآخر على جماهيره التي ستحج بأعداد غفيرة إلى مركب أدرار، بغية تقديم الدعم لفريقها للعودة باللقب إلى الرباط، خصوصا وأن الجيش غاب كثيرا عن منصات التتويج، بعدما تراجع أداؤه في السنوات الفارطة.

وعلاقة بالمباراة المذكورة أعلاه، قال عادل سراج، مساعد مدرب الجيش الملكي، إن المباراة ستكون صعبة على الطرفين، موضحا أنهم لا يعتبرون المغرب التطواني من الدرجة الثانية، قياسا باللاعبين الذين يتوفر عليهم.

ونوه سراج بالمغرب التطواني، الذي قال عنه إنه يتواجد في أفضل أحواله ولا يعيش تحت الضغط، ملفتا إلى أن الفريق التطواني صعد للدرجة الأولى، وسيخوض آخر جولتين دون ضغوط، عكس الجيش الملكي الذي  يعاني من ضغط البطولة الاحترافية.

وختم سراج تصريحاته، بالإشارة إلى أن الجيش الملكي فريق ألقاب، وسيدافع عن ذلك من أجل الفوز بكأس العرش، لأنه غير مستعد لضياع هذه الفرصة.

وكان المغرب التطواني قد تأهل إلى نهائي كأس العرش السنة الماضية، بعد تجاوزه الوداد الرياضي بالضربات الترجيحية بواقع 5/3، بعد نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي هدفين لمثلهما، فيما حجز الجيش الملكي مقعدا له في المشهد الختامي، جراء انتصاره على رجاء بني ملال بهدف نظيف.

المصدر: اليوم 24

رابط مختصر

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق