ملفات ثقيلة تجمع بوريطة ووزير الخارجية الاسباني في نيويورك

21 سبتمبر 2022
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
ملفات ثقيلة تجمع بوريطة ووزير الخارجية الاسباني في نيويورك

الصحافة _ وكالات

في لقاء هو الثالث من نوعه منذ إعلان استئناف العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا، من المرتقب أن يلتقي وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، بنظيره الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، اليوم الأربعاء في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وكشف مصادر إعلامية أسبانية أن خوسيه مانويل ألباريس استغل تواجده إلى جانب ناصر بوريطة، في انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإثارة مجموعة من الملفات العالقة بين الجانبين، لا سيما تلك المتعلقة بـ”الحدود البرية”.

ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية “أوروبا بريس” عن مصادر وصفتها بـ”الدبلوماسية” التكتم عن تحديد الملفات التي سيتداول فيها الوزيرين المغربي والإسباني، مكتفية بالقول إن اللقاء جزء من الحياة الطبيعية التي تجري فيها العلاقات الدبلوماسية حاليًا بين البلدين ، دونما إغفال ما قد وقد ينتج عن اللقاء من قرارات.

وكشفت المصادر ذاتها إمكانية إثارة ملف إعادة فتح مكتب جمارك مليلية المحتلة المغلق منذ سنة 2018 من جانب المغرب، وإحداث مكتب مماثل في معبر سبتة المحتلة؛ وهو الملف الذي يدخل، وفق الوكالة، ضمن الرواية الإسبانية فقط للاتفاق المغربي الإسباني في الـ7 من أبريل بالرباط، غير أن “المصادر الدبلوماسية” ذاتها صرّحت بأن “المحادثات حول هذا الملف في مرحلة متقدمة إلى حد ما”.

سيكون هذا الاجتماع هو الثالث بين الاثنين بعد عودة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، بعد رحلة بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية إلى الرباط في 7 أبريل الماضي ولقائه بالملك محمد السادس، حيث تم وضع الأسس للمرحلة الجديدة في العلاقة ذات الاتجاهين.

يذكر أن ألباريس وبوريطة سبق لهما وأن التقيا مرتين مطلع ماي الماضي في مراكش، حيث حضر الوزير الإسباني لاجتماع تحالف الدول ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ثم حيث أعلن كلاهما عن إعادة فتح الحدود في سبتة ومليلية، والتي تمت، وإن بشكل جزئي، في الـ17 من ماي الماضي.

المصدر: الأيام 24

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق