مصاهرات أصحاب الملايير في مملكة محمد السادس.. كواليس زفٌ أخنوش إبنتيه للملياردير الصفريوي وعصمان صهر الحسن الثاني

5 يوليو 2019
مصاهرات أصحاب الملايير في مملكة محمد السادس.. كواليس زفٌ أخنوش إبنتيه للملياردير الصفريوي وعصمان صهر الحسن الثاني
رابط مختصر

الصٌحافة _ الدارالبيضاء

زواج المصلحة ظاهرة سادت منذ القدم، إذ تستغله العائلات الغنية بالمغرل، لتوطيد علاقاتها الاقتصادية والسياسية في داخل البلد وخارجه، وتضمن به مد قنوات تواصل فعالة تخدم بها مصالحها على مختلف الأصعدة.

وقد عرف المغرب تجارب عدة في “تزواج” الأسر النافذة، فمنها ما أثمر واستمر، ومنها ما فشل في منتصف الطريق، خصوصا خلال العقد الأخير، باعتبار أن أبناء جيل القرن الواحد والعشرين غالبا ما يرفضون الإنصهار في سياسات أسرهم الغنية، التي تستغلهم لتثبيت الثروة والنقود.

وفي هذا الصدد، كشف مصدر مأذون لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أن عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والمورد الأول للمحروقات بالمغرب، وهو الصديق المقرب من الملك محمد السادس، يستعد لإبرام “صفقة مصاهرة” مع أنس الصفريوي، مالك شركة “الضحى” وهو إمبراطور العقار في المغرب.

وتجرى إستعدادات مكثفة بإحدى قاعات الحفلات الفاخرة ضواحي مدينة الدارالبيضاء، لإحتضان حفل خطوبة إبنة الملياردير عزيز أخنوش بالشاب ملك الصفريوي، نجل أنس الصفريوي، وهو ثالث أغنى شخصية في المغرب، حيث تم إنتداب متعهد حفلات دولي للإشراف على مراسيم حفل الخطوبة، الذي سينشطه عدد من الفنانين والموسيقيين والمشاهير من داخل المغرب وخارجه.

وأشار ذات المصدر المتحدث لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، إلى أن عزيز أخزوش مالك مجموعة “أكوا”، كان قد زفٌ ابنته الأولى، قبل أسبوعين، لنجل أحمد عصمان صهر الملك الراحل الحسن الثاني، والرئيس المؤسس لحزب التجمع الوطني للأحرار.

وقد أقيم حفل خطوبة أسطوري لسكينة أخنوش ونجل القطب أحمد عصمان، قبل أسبوعين بإحدى القاعات الفاخرة ضواحي مدينة الدارالبيضاء، حضره علية القوم، ومسؤولين نافذين في أجهزة الدولة المغربية، وعهد تنظيمه لمتعهد حفلات شهير، وحضره عدد من الفنانين والمشاهير، وفرق موسيقيى شعبية. فيما تكلف بتزيين إبنة عزيز أخنوش، خبير التجميل المغربي جواد بينكو، يورد مصدر جريدة “الصٌَحافة” الإلكترونية.

وكان أنس الصفريوي المدير العام لمجموعة الضحى، قد زف إبنته علياء سنة 2015 لعلي عصمان، نجل أحمد عصمان، رئيس الوزراء السابق وصهر الملك الراحل الحسن الثاني، في حفل فاخر بإقامته الكائنة بطريق دار بوعزة قرب المدرسة البلجيكية.

والتساؤل المطروح في حالة المصاهرة الجديدة، هو ما الذي رمى عائلة أخنوش والصفريوي على بعضهم بعض؟، وما الذي تتوخاه مملكة كل واحد منهما بهاته المصاهرة؟. هذا ما سيتبين خلال السنوات القليلة القادمة، بعد أن يتزوج العقار بالمحروقات، والفلاحة والصيد البحري، سننتظر لنرى نوع المولود الذي سيثمره هذا الزواج.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!