لطيفة رأفت تستنكر طريقة توزيع الدعم وتصرح :”لم أشتغل لسنتين بسبب مساندتي لحملة المقاطعة“

journalist3
الرئسيةثقافة وفنفي الواجهة
30 سبتمبر 2020
لطيفة رأفت تستنكر طريقة توزيع الدعم وتصرح :”لم أشتغل لسنتين بسبب مساندتي لحملة المقاطعة“

الصحافة _ وكالات

انضمت الفنانة المغربية لطيفة رأفت لصفوف المنتقدين لقرار دعم المشاريع الفنينة التي أعلنت عنه وزارة الثقافة والشباب والرياضة، قبل يومين، وذلك عبر بث مباشر على حسابها الرسمي في موقع التواصل الإجتماعي انستغرام.

وعبرت الفنانة المغربية لطيفة رأفت، عن استيائها الشديد من طريقة تدبير وزارة الثقافة والشباب والرياضة لهذا الملف، عبر طرحها مجموعة من التساؤلات حول الدعم الذي يوزع على نفس الوجوه منذ سنة 2008 و عن الاسماء التي تستفيد رغم أن جلها غير معروف في الساحة و لا تقدم أي انتاجات مغربية، إضافة لدور بطاقة الفنان قائلة :”ما هو جوهر البطاقة السيد الوزير؟” مضيفة :”صاحب الجلالة كيعينكم من أجل القيام بواجبكم”.

وواصلت لطيفة رأفت، حديثها موضحة أنها لم تستفد قط من أي دعم عمومي منذ خوضها غمار العالم الفني، وأن جميع الأعمال الفنية، كانت تنتجها من مالها الخاص، غير أن هذا المبلغ الذي وزع على فنانين غير معروفين كما وصفتهم دفعها للمطالبة هي الأخرى بحقها في الاستفادة، حيث قالت : “لكن ملي وصلات لوزارة الثقافة تفرق مليار و 400 مليون سنتيم على أسماء غير معروفة حتى انا بغيت حقي”، على حد تعبيرها.
و تابعت، موجهة الرسالة لوزير الثقافة والشباب والرياضية، عثمان الفردوس :” يا وزير الثقافة قبل ما تعطي مليار شوف الناس شنو كادير، لا يعقل شركات معندهمش علاقة بالفن خداو الدعم “، مضيفة :”كاين ناس موسيقيين كيبيعو الآلات ديالهم باش ياكلو”.

و طالبت الفنانة المغربية من وزارة الثقافة بالكشف عن جميع المشاريع الفنية المستفيدة من الدعم للتأكد من وجودها على أرض الواقع، مؤكدة على أن فنانين مغاربة كبار بدورهم لم يستفيدوا من الدعم وعلى رأسهم الفنان سعد المجرد الذي يعد واجهة للأغنية المغربية في العالم العربي بحيث يقوم بعملة الإنتاج من ماله الخاص.

وبنبرة حزينة ومستاءة، واصلت رائدة الأغنية المغربية، لطيفة رأفت، احتجاجاها على قرار دعم المشاريع الفنية بالقول :”سعادة وزير الثقافة انا عمرني تكلمت بهاد الطريقة، لكن الآن غادي نتكلم بيها، راجع نفسك مزيان وشوف هاد الفلوس فين كيمشيو، و عتقو الناس لي كتموت بجوع، قننوا الفن و وظفوا الناس و ديرولهم الضمان الاجتماعي”.

وختمت الفنانة لطيفة رأفت حديثها بكونها لم تستدعى لأي مهرجان فني قرابة السنتين بسبب دعمها لحملة المقاطعة الشهيرة التي شهدها المغرب لبعض المواد الأولية، مؤكدة أنها تؤدي ضربية وقوفها مع الشعب بعد تصنيفها ضمن ”المغضوب عليهم“ على حد تعبيرها .

ويشار أن وزارة الثقافة والشباب والرياضة- قطاع الثقافة، أعلنت يوم الاثنين، عن نتائج برنامج الدعم الاستثنائي المخصص لمجال الفنون برسم سنة2020، الذي يرمي إلى تشجيع المشاريع الثقافية والفنية في مجالات المسرح والموسيقى والأغاني وفنون العرض والفن الكوريغرافي والفنونالتشكيلية والبصرية لمواكبة مختلف الفاعلين في هذا الميدان.

وأوضحت الوزارة على موقعها الإلكتروني أنه، وتنفيذا للنصوص القانونية المنظمة والمحددة لكيفيات منح الدعم في المجالات المذكورة، وتطبيق دفتر التحملات المؤطر للدعم برسم سنة 2020، اجتمعت لجان الدعم المكلفة بدراسة ملفات طلبات الدعم وعالجت 1096 مشروعا، ودعمتمنها 459 مشروعا.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه المشاريع تهم 173 مشروعا في مجال الجولات المسرحية (19 مليون و630 ألف درهما)، و 140 مشروعا في مجالي اقتناء الأعمال الفنية التشكيلية والبصرية ودعم معارض الفنون التشكيلية والبصرية التي تنظمها أروقة المعارض المتخصصة (3 ملايين و148 ألف و500 درهما)، و146مشروعا في مجالات الموسيقى والأغاني وفنون العرض والفن الكوريغرافي (14 مليون درهما).

وأشارت الوزارة التي نشرت قائمة المترشحين الحائزين على هذا الدعم على موقعها الإلكتروني، إلى أنه، وفي إطار تدبير الظرفية الوبائية الراهنة وتنفيذا لمقتضيات التدابير الحمائية، سيتعين على هؤلاء المترشحين “إرسال الصيغة الورقية من ملف الترشيح كاملا تبعا لما يضمنه دفتر التحملات من مقتضيات، حصريا عبر البريد، مباشرة بعد توصلهم بالعقود، تجنبا لأية تعقيدات في عملية صرف الدفعات”.

المصدر: هبة بريس

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق