قرار البيرو سحب الاعتراف بجمهورية وهمية يعيد فتح صفحة علاقات أخوية مع المغرب (خبير بيروفي)

7 سبتمبر 2022
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
قرار البيرو سحب الاعتراف بجمهورية وهمية يعيد فتح صفحة علاقات أخوية مع المغرب (خبير بيروفي)

الصحافة _ وكالات

أكد الخبير القانوني والعضو السابق بالكونغرس البيروفي، فرانكو ساليناس لوبيز أن القرار الهام، الذي اتخذته بلاده مؤخرا، والمتمثل في سحب الاعتراف بجمهورية وهمية يعيد فتح صفحة علاقات أخوية مع المملكة المغربية.

وقال الخبير البيروفي، في تصريح لقناة الأخبار المغربية M24، إن قرار البيرو سحب الاعتراف بجمهورية لاوجود لها على أرض الواقع يتوافق مع القوانين الدولية، و يندرج أيضا ضمن ما تقتضيه الأعراف في العلاقات الجيدة بين البلدان.

واعتبر ساليناس أن الدور الذي يضطلع به جلالة الملك محمد السادس هام وأساسي جدا في مد جسور التواصل بين المغرب وأمريكا اللاتينية، وإزالة مختلف أشكال الحواجز، مشددا في هذا السياق على ضرورة تكثيف الزيارات في الاتجاهين.

وفي تقدير الخبير البيروفي، فإن توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين يمر عبر تعزيز روابط أخوية جيدة وتوقيع اتفاقيات مؤاسساتية بين البلدين، بما يخدم تعزيزا أكبر لهذه العلاقات القوية التي تجمع الرباط وليما.

كما أبرز بالمناسبة، أن برلماني البلدين مدعوون إلى تكثيف الزيارات والاطلاع على مختلف التجارب بغية تحقيق تمتين أكبر لهذه العلاقات، لا سيما في ما يتعلق بتعزيز التعاون البين الثقافي.

وكانت جمهورية البيرو قررت، الشهر الماضي، “سحب الاعتراف بـ +الجمهورية الصحراوية+ المزعومة وقطع جميع العلاقات مع هذا الكيان”، معبرة عن دعمها لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء المغربية.

كما أعرب وزير الشؤون الخارجية البيروفي عن دعمه لـ”الوحدة الترابية للمملكة المغربية وسيادتها الوطنية وكذا لمخطط الحكم الذاتي المتعلق بهذا النزاع الإقليمي” حول الصحراء المغربية.

وتفاعلا مع هذا الإعلان، رحب المغرب بدعم البيرو للوحدة الترابية للمملكة ولمبادرة الحكم الذاتي بالصحراء المغربية، معتبرا أن هذا القرار “يفتح صفحة جديدة في العلاقات مع هذا البلد الصديق”.

المصدر: ماب

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق