فضيحة مدوية تهز “حزب أخنوش”.. عساس فيلا وزير العدل السابق أوجار كيْتخلص من ميزانية المؤسسة المحمدية للقضاة.. وهذه هي التفاصيل الكاملة! (وثائق)

9 يونيو 2021
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
فضيحة مدوية تهز “حزب أخنوش”.. عساس فيلا وزير العدل السابق أوجار كيْتخلص من ميزانية المؤسسة المحمدية للقضاة.. وهذه هي التفاصيل الكاملة! (وثائق)

الصحافة _ عبد الرحيم بندريس

حصلت جريدة “الصحافة” الإلكترونية على وثائق خطيرة تورط محمد أوجار وزير العدل السابق وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار في استخدام منصبه الحكومي السابق، ونفوذه من أجل الضغط على رئيس المؤسسة المحمدية للقضاة وموظفي العدل للتوقيع والتأشير على عقدة عمل مع شخص يشغل حارس فيلا ذات القيادي في صفوف “حزب أخنوش”.

ووفق الوثائق التي تنشرها جريدة “الصحافة” الإلكترونية بشكل إنفرادي الإسم الكامل لحارس فيلا محمد أوجار هو “نجمي محمد”،وهناك احتمال كبير أن يكون له علاقة بالبروفيسور هشام نجمي الكاتب العام لوزارة الصحة المعفى من مهامه إثر تورطه في فضيحة أخلاقة بإحدى فنادق مدينة أكادير، والمنتمي بدوره لحزب التجمع الوطني للأحرار.

وتكشف هذه الفضيحة التي تنفرد جريدة “الصحافة” الإلكترونية بكشف حججها الدامغة عن حقيقة البرنامج التنموي لحزب عزيز أخنوش، الذي اعتبره عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي بأنه “برنامج باك صاحبي واغراس اغراس والقوي يأكل الضعيف”، فكيف يعقل أن يقبل محمد أوجار السفير السابق للمملكة المغربية بجنيف ووزير العدل السابق أن يستخدم “ن.م” كحارس بفيلا يقطنها في حين يؤدي له أجره الشهري من المال العام.

وحسب مصادر جريدة “الصحافة” الإلكترونية فإن المتورط في هذه الفضيحة هما المدير العام للمؤسسة المحمدية للأعمال الإجتماعية لقضاة و موظفي العدل، ومدير مركب الإصطياف التابع لوزارة العدل والمتواجد بحير الرياض بالرباط.

دابا خاصْ المحاسبة وسٌي عزيز أخنوش يعفي محمد أوجار من مهامه الحزبية ويحيلو على التأديب في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة.

22222 - الصحافة111 - الصحافة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق