فرنسا تواصل التضييق على المسلمات وتغرمهن بسبب “البوركيني”

2019-06-26T10:35:13+01:00
2019-06-26T11:40:51+01:00
أوروباسلايدر
26 يونيو 2019
فرنسا تواصل التضييق على المسلمات وتغرمهن بسبب “البوركيني”
رابط مختصر

الصحافة متابعة

أقدمت فتيات مسلمات، على دخول مسبح في مدينة غرينوبل جنوبي فرنسا، والعوم فيه، وهن مرتديات “البوركيني” (ملابس السباحة الشرعية).

وهذا المسبح، واحد من المسابح والحمامات الكثيرة في فرنسا، التي تمنع ارتداء “البوركيني”.

وينظر كثيرون في فرنسا، إلى زي السباحة هذا باعتباره رمزا للإسلام السياسي، ويرون أنه لا يتماشى مع علمانية الدولة.

وجاءت الفتيات، بملابس السباحة الشرعية هذه، تلبية لدعوة مؤسسة “ألينس سيتويين” المدافعة عن حقوق النساء، التي اعتبرت الفعالية بمثابة الاحتجاج، على قرار بلدية المدينة المتعلق بحظر السباحة بهذا النوع من الأزياء في مسابحها.

ونالت هذه الخطوة، التي قامت بها 10 سيدات مسلمات، تأييد الموجودين في المسبح الذين صفقوا لهن، ولكن الشرطة قررت معاقبتهن، لانتهاكهن القانون، وفرضت على كل واحدة منهن 35 يورو، غرامة.

وأثارت الفعالية، ردود فعل في الوسط السياسي الفرنسي. فعلى سبيل المثال، أعلن إيريك كيوتي، البرلماني عن حزب “الجمهوريون”، أنه يعارض هذه الخطوة من جانب الفتيات المسلمات، لوجود المساواة بين الرجال والنساء في فرنسا. وقال: “لا مكان للبوركيني، في فرنسا”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!