عدد كبير من الكنديين من بين ضحايا سقوط طائرة أوكرانية مباشرة بعد إقلاعها من طهران، وأنباء عن مقتل كل ركابها ال176

2020-01-08T11:32:41+01:00
2020-01-08T11:43:40+01:00
الرئسيةالعالمسلايدر
8 يناير 2020
عدد كبير من الكنديين من بين ضحايا سقوط طائرة أوكرانية مباشرة بعد إقلاعها من طهران، وأنباء عن مقتل كل ركابها ال176
رابط مختصر

الصحافة _ وكالات

أعلن التلفزيون الإيراني مقتل 176 راكباً، هم كل من كانوا على متن طائرة الركاب الأوكرانية التي تحطمت في إيران، صباح اليوم الأربعاء، وسط ترجيحات متزايدة بتعرضها لانفجار، فيما أعلنت السلطات الإيرانية العثور على الصندوق الأسود الخاص بالطائرة.

هذا وحددت كييف أن الطائرة المنكوبة كانت تقل 82 إيرانياً و63 كندياً و3 بريطانيين و3 من ألمانيا و4 من أفغانستان و10 من السويد و2 من أوكرانيا، إضافة إلى الطاقم المتكون من 9 أوكرانيين، فيما قالت الخطوط الأوكرانية إن الطائرة التي تحطمت في طهران جديدة وتم فحصها قبل يومين.

وقالت السفارة الأوكرانية في إيران إن معلومات أولية تشير إلى أن عطلاً في المحرك، وليس هجوماً بصاروخ أو عملاً إرهابياً، تسبب في تحطم طائرة الركاب الأوكرانية في إيران.

وكانت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أفادت باشتعال النيران في الطائرة الأوكرانية، وسط ترجيحات بأنها أُسقطت، فيما أفادت بيانات الطائرات بأن سرعة صعود الطائرة الأوكرانية وتوقفها فجأة يعني أنها تعرضت لانفجار. وبحسب الصحيفة فإن الحادث وقع بعد إطلاق طهران لعدة صواريخ باليستية استهدفت بهما قاعدتين أميركيتين بالعراق، وسط ترجيحات بأن تكون الطائرة قد أصابها صاروخ بالخطأ.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن مسؤول بالطيران المدني قوله إن قائد الطائرة الأوكرانية المنكوبة لم يعلن حالة طوارئ وإن الطائرة لم تتصل ببرج المراقبة الجوية، فيما علقت الخطوط الجوية الأوكرانية رحلاتها إلى طهران لأجل غير مسمى.

وسائل إعلام كندية تحدثت عن مقتل 63 كندي أغلبهم من أصول إيرانية يقيم أغلبهم بتورونتو، وكانوا في طريق عودتهم من عطلة نهاية السنة بإيران على متن طائرة أوكرانية تربط بين تورونتو وطهران عبر أوكرانيا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
النشرة البريدية
إشترك في النشرة البريدية للتتوصل بأحر الأخبار ساخنة فور نشرها
error: Content is protected !!