صحافيون يضعون إعلام جنرالات الجزائر تحت المجهر

journalist2
الرئسيةسلايدرمجتمع
25 مارس 2021
صحافيون يضعون إعلام جنرالات الجزائر تحت المجهر

الصحافة _ وكالات

تتواصل بأكادير الندوة الوطنية حول الصحراء المغربية وقد كانت يوم أمس الكلمة للصحافيين لمقاربة المعالجة الصحافية المتبعة من قبل إعلام جنرالات الجزائر.

الكلمة كانت يوم أمس لعبد الكبير اخشيشن أول المتدخلين والذي وصف النظام الجزائري بالشمولي والاستبدادي، وشدد على أننا لن نسمح لهم بالتواجد في الأجهزة النقابية الدولية.

وتوقف المتحدث عند مقال صادر لوزيرة الخارجية في الحكومة السابقة” آنا بلاثيو ” لمقاربة الإعلام المكتوب حول الصحراء، حيث اعتبرت الوزيرة السابقة بأن الجزائر أخذت البوليساريو كرهائن لترسيخ الرواية الجزائرية بكون المغرب بلد محتل.

كما ذهبت- يضيف اخشيش- إلى أن البوليساريو حشدت الرأي العام الدولي لصالحها إعلاميا بينما ظل المغرب صامتا لأن قادته يناقشون الصحراء على أساس أنها جزء من أرضهم وأن القضية منتهية.
واعتبر اخشيشن أن رواية بلاثيو في جزء منها صحيحة حيث اتسمت القضية الوطنية في مرحلة تاريخية بالمركزية، وشح المعلومة الخاصة بها، وإقصاء الإعلام.

بالمقابل يستدرك اخشيشن بأن هامشا من النقد ظل حاضرا، بل نوقشت القضية بعتبات عالية من النقد مع الخطاب الرسمي، ثم جاءت فترة تحرير المبادرات ليقوم كل مغربي بمواجهة خصومه كل حسب مجال تخصصه، بل نفذ الإعلام إلى داخل المخيمات فكسر جدار الصمت الذي فرض على الملف…

وخلص اخشيشن مصححا جزءا من رأي بلاثيو بأن الإعلام المغربي مارس الاختلاف ولم لم يكن في سلة واحدة.
وطالب اخشيشن بأن يكون الإعلام المغربي جسورا مع مناطقنا الجنوبية بالدفاع عن العدالة الاجتماعية، وتطبيع النقاش مع هذا الجزء من ترابنا بمزيد من الشفافية والتواصل مع المخيمات، ملحا على ضرورة القطع مع ترسيخ فكرة العدو تجاه مواطنين تعرضوا عبر سنين لعملية غسل الدماغ. “علينا أن نشعرهم بأن لهم سند وحضن ينتظرهم بوطنهم الأم” يؤكد المتحدث.
الزميل الطيب الدكار عايش تجربة حقد حكام الجزائر على كل ما هو مغربي من الداخل، اي من الجزائر بعدما قضى بمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بالجزائر ما يزيد عن عشر سنوات، كشف من خلالها عن الأضاليل وفنون الكذب والبهتان التي يمارسها الإعلام الجزائري.

وأضاف بأن إعلام العسكر شن حربا عدائية ضد المملكة وسخر الأموال السخية للمؤسسات العمومية وطنيا وجهويا، وفي 1988 منحت دولة العسكر الدعم للإعلام الخاص ليستمر في دعم سياسة الحزب الوحيد، فكان أن ظهرت تجربة إعلامية مستقلة وحيدة محايدة تجاه المغرب سرعان ما تم إقبارها حيث استدعي مالك المؤسسة وطلبت منه الدولة ” احترام الخط السياسي للدولة تجاه قضايا المغرب”.
وبخصوص طريقة غسل أدمغة الأطفال وقف الزميل الدكار عند سياسة تشريب الانفصال من خلال المنظومة التربوية لعسكر الجزائر حتى ترسخت قضية الجبهة لدى فئات منهم يدرسون مند الصغر تاريخ الصحراء في كل المستويات ويتم التشجيع على رسائل الدكتورا في نفس القضية من منظور النظام العسكري الشمولي ذي الرؤية الأحادية.
كما سرد بعض الأذرع الإعلامية للنظام من بينها الشروق. التي تتطاول على المقدسات الوطنية، وخلص أن الجزائر وأذرعها تعكس مستقبلا مظلما سيما بعد موجة التضامن المطلق التي حدثت بين الشعب وملكه.

المصدر: أحداث أنفو

رابط مختصر

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق