شوهة مغربية في مهرجان بكندا للمرة الثانية

28 يوليو 2019
20190728 130052 - الصحافة

الصحافة من كندا

انعدام الكفاءة في تنظيم المهرجانات، يتسبب للمرة الثانية على التوالي بمدينة لافال الكندية، بفضيحة تهز الجالية المغربية المقيمة بمونتريال والنواحي، حيث تمعن منظمة مهرجان مغربي بلافال في الإساءة لصورة المغرب، وللجالية المغربية بكندا.

فخلال النسخة السابقة لذات المهرجان، كان الزميل عدراوي شاهد إثبات، حيث نقل بالصوت والصورة مشاهد مقززة على صفحة جريدة هبة ميديا، حيث بدت مشاهد البؤس على المهرجان، بسبب سوء التدبير، وقلة الحضور، فيما تدخلت الشرطة لإبعاد الحاضرين بسبب شجار دار بين مراهقين مغاربيين من جهة، وشرطة لافال من جهة أخرى في أول نسخة للمهرجان.

البارحة أيضا، اشتكى عدد من الحاضرين لذات المهرجان من سوء التدبير، وطالبوا من الجهات التي تدعم منظمته، التوقف فورا عن ذلك، لأنهم بطريقة غير مباشرة يسيؤون للمغرب والمغاربة داخل وخارج الوطن، وخصوصا للجالية المغربية بكندا.

في الفيديو التالي تظهر سيدة مشاركة في المهرجان وهي تصرخ بأعلى صوتها محتجة على منظمة المهرجان، والتي تفيد مصادرنا ان مؤسسة الحسن الثاني المغاربة المقيمين بالخارج قد قدمت لها دعوة لحضور احتفالات عيد العرش لهاته السنة بصفتها ممثلة للجالية المغربية المقيمة بكندا، في الوقت الذي تثبت فيه انها غير قادرة حتى على تنظيم مهرجان صغير للجالية المغربية بكندا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!