شخصيات وازنة من المغرب ودول عربية تؤسس مجلسا للتطبيع مع إسرائيل وتقترحُ إنشاء معهد أبحاث بجامعة الدار البيضاء

Journaliste
الرئسيةسلايدرمجتمع
22 نوفمبر 2019
شخصيات وازنة من المغرب ودول عربية تؤسس مجلسا للتطبيع مع إسرائيل وتقترحُ إنشاء معهد أبحاث بجامعة الدار البيضاء

الصحافة _ الرباط

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن شخصيات معروفة في المغرب وليبيا والسودان ومصر ولبنان والعراق ودول الخليج، أسست يوم الثلاثاء الماضي، خلال اجتماع سري عقد بلندن، مجلسا للمطبعين العرب مع إسرائيل.

وحسب الصحيفة، فإن المجموعة مكونة من صحافيين عرب وفنانين وسياسيين ودبلوماسيين وباحثين في القرآن ممن يشتركون بالنظرة التي ترى أن محاولات عزل إسرائيل وشيطنتها كلفت الشعوب العربية مليارات الدولارات في التجارة، لافتة إلى أن هذه المجموعة تطلق على نفسها اسم “المجلس العربي للاندماج الإقليمي”.

ووفق المصدر ذاته، فإن من أهم الشخصيات المعروفة، على الأقل لدى المراقبين الغربيين، هو ابن أخ الزعيم المصري أنور السادات، الذي يحمل الاسم ذاته. كما تضم المجموعة رئيس تحرير مجلة “المجلة” السعودية مصطفى الدسوقي، والمحلل الأمريكي العراقي من أصول يهودية، جوزيف برود، والمحامية المصرية البريطانية إجلال الغيطة، والفلسطيني محمد الدجاني الداوود.

من جهة أخرى، كشفت الصحيفة أن بعض المشاركين اقترحوا إنشاء كلية تدريب معلمين ومعهد أبحاث في الجامعات في الدار البيضاء وعمان وحيفا والمنامة، مشيرة إلى أن المشاركين في اللقاء الذي تم بشكل سري، حصلوا على تشجيع من رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، الذي أثنى على جرأتهم للحديث علانية، وقال إن بناء علاقات عربية إسرائيلية مهم “لأي إمكانية تحقيق سلام دائم” وحل الدولتين.

وبحسب المصدر، فقد تم تنظيم الاجتماع بدعم من متبرعين أمريكيين، لكن المنظمين قالوا إنهم سيقومون بجمع الأموال في المنطقة، وأكدوا أنهم لم يتلقوا أموالا من أي حكومة، ولا دور للإسرائيليين فيه، لافتا إلى أن المنظمين دعوا في المذكرة التأسيسية للمجلس أعداءهم للنقاش معهم بطريقة بنيوية، “بدلا من الحديث عن وسائل إسكات النقاد وشيطنة المصلحين”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق