سُوبرْ وزيرة جديدة في حكومة العثماني!.. وزيرة السياحة في قلب اتهامات تبذير المال العام ومحاولة تفويت ممتلكات الدولة للقطاع الخاص

13 أبريل 2021
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
سُوبرْ وزيرة جديدة في حكومة العثماني!.. وزيرة السياحة في قلب اتهامات تبذير المال العام ومحاولة تفويت ممتلكات الدولة للقطاع الخاص

الصحافة _ الرباط

فجٌرت نقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل فضائح مدوية داخل وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، بطلتها الوزيرة الوصية على القطاع نادية فتاح العلوي، متهبة إياها بـ”تبذير المال العام ومحاول تفويت ممتلكات الدولة للقطاع الخاص”.

وقال عبد الحق حيسان عضو مجموعة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين، أن وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، والتي غابت عن الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بالمجلس، من بين أكثر الوزراء غيابا بالبرلمان، مشيرا إلى أنها تهربت من كل طلبات اللقاء الموجهة لها سواء من البرلمانيين أو الشركاء الاجتماعيين.

وكشف أن نادية فتاح العلوي ترفض تفعيل توجيهات رئيس الحكومة، القاضية بضرورة فتح حوار مع الشركاء الاجتماعيين، مضيفا أن وزيرة السياحة أغلقت باب الحوار، متهما إياها بتبذير المال العام وتحاول، على حد تعبيره، تفويت ممتلكات الدولة للقطاع الخاص.

وأورد المستشار البرلماني عن الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، أن وزيرة السياحة ترغب في تفويت 12 معهد خاص بالتكوين السياحي والفندقي، معتبرا أن تهربها من الإجابة على هذا الموضوع يطرح علامات استفهام واسعة.

وأشار عبد الحق حيسان أن القطاع يسير نحو الهاوية، مشيرا إلى أن الحكومة تضم ما وصفهم ب”سوبر وزراء”، في إشارة إلى غياب مجموعة من الوزراء على الجلسات الأسبوعية بالبرلمان ورفضها عقد لقاءات مع البرلمانيين والنقابات.

يشار إلى أن هذه الانتقادات جاءت بعد غياب نادية فتاح العلوي وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، زوال اليوم، عن الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية الموجهة للحكومة في مجلس المستشارين، دون أن تكلف من ينوب عنها في الإجابة عن تساؤلات البرلمانيين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق