رغم طرده من منصبه.. صهر إلياس العماري مازال يتحكم في المديرية العامة للجماعات المحلية ويبتز رؤساء المجالس المنتخبة ومَطالب لـ لفتيت بإجتثاث بقايا المرض الذي تركه في وزارة الداخلية

19 نوفمبر 2019
رغم طرده من منصبه.. صهر إلياس العماري مازال يتحكم في المديرية العامة للجماعات المحلية ويبتز رؤساء المجالس المنتخبة ومَطالب لـ لفتيت بإجتثاث بقايا المرض الذي تركه في وزارة الداخلية
رابط مختصر

الصحافة _ لمياء أكني

رغم قرار الإعفاء الذي وقعهُ خالد سفير، الوالي المدير العام للجماعات المحلية بوزارة الداخلية، والقاضي بإعفاء محمد عسو، الكاتب العام لمديرية الجماعات المحلية، والذي تجمعه علاقة مصاهرة ومصالح وطيدة مع إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلا أنه مازال يتحكم “فالشادة والفادة”، ومازال يُمارس ضغوطات قوية على رؤساء الجماعات المحلية من أجل تمكينهم من الدعم المالي للمشاريع التنموية بمختلف الجماعات الترابية.

وكشف مصدر جد موثوق لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أن المدة الزمنية الطويلة التي قضاها صهر إلياس العماري بمديرية الجماعات المحلية بوزارة الداخلية مكنته من خلق أخطبوط مصالحي جعل الشاٌدة والفادة تصير بعمله، مضيفا نفس المصدر أنه “حتى لو فكر أي مسؤول أو موظف إنجاز أي شيء تكون المعلومة قد وصلت إلى محمد عسو قبل أيا كان، فالكل مدين له بالتعيين في ذاك المنصب، وكل من تمرد يبعد، وذاك هو سبب هجرة مجموعة من الأطر من مديرية الجماعات المحلية، وكان ذاك سببا في شح الأطر بينما كانت قبل وصوله لها تعج بالكفاءات”.

وأورد نفس المصدر، أن صهر إلياس العماري المطرود من منصبه مازال يبسط سيطرته على المديرية العامة للجماعات المحلية باعتبار أنه كان يتحكم في كل التعيينات بدءا من الكاتبات مرورا بالشواش ومستخدمي شركة الحراسة، علاوة على منح نفسه التوقيع على صرف الدعم المالي، إذ انه بعد موافقة الوالي المدير العام للجماعات المحلية، وتوقيع العامل المكلف بالمالية المحلية لابد لك أن تنتظر (déblocage) من طرف حاكم مديرية الجماعات المحلية محمد عسو، وتلك أسطوانة أخرى لا يتسع المقام لسرد خباياها.

ويقول المصدر المتحدث لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، “ذهب محمد عسو وبقيت مساميره من شواش وكاتبات حيث لازالوا/ لازلن يعانون من المرض الذي زرعه فيهم/ن وكلهم/ن أمل في أن يعود، بينما مازال رؤساء المجالس المنتخبة يأملون في أن تتم مواصلة إجتثاث بقايا المرض الذي تركه صهر إلياس العماري، ويطالبون وزير الداخلية بإقرار حركة تغييرات وإعفاءات في صفوف الموظفين المحسوبين عليه”.

ويُذكر أن جريدة “الصحافة” الإلكترونية كانت سباقة لكشف “كواليس إعفاء مسؤول نافذ في وزارة الداخلية تربطه علاقة مصاهرة ومصالح وطيدة بإلياس العماري”، وهو محمد عسو وهو مسؤول نافذ في وزارة الداخلية، وتجمعه بإلياس العماري علاقة مصاهرة وصداقة وطيدة، بإعتبار أنه زوج أخت زوجة الأمين العام المستقيل من حزب الأصالة والمعاصرة، حيث كان  يفرض نفسه مديرا لديوان الوالي علال السكروحي ثم ما لبث أن عين نفسه كاتبا عاما لمديرية الجماعات المحلية ليجمع بين مهمة مدير ديوان الوالي المدير العام للجماعات المحلية خالد سفير والكتابة العامة في خرق سافر للقانون وضرب لتعليمات الملك الذي ما فتئ يتكلم عن مغرب الفرص.

ونزل قرار إعفاء صهر إلياس العماري من مهامه ككاتب عام في وزارة الداخلية ومدير ديوان الوالي المدير العام للجماعات المحلية خالد سفير، كالصاعقة على كبار أطر وموظفي المديرية التي كان قد حولها لخدمة مصالحه الشخصية ومصالح صهره، وأصبح يحارب ويؤدب ويطرد كل إطار يخرج عن طوعه وعن تنفيد أوامره التي أرادت جعل المديرية في خدمة رؤساء جماعات دون آخرين لا لشيء سوى انتماءهم للون سياسي معين مما جعل العديد من رؤساء الجماعات من مختلف مناطق المغرب يرفعو تظلمات لوزير الداخلية عبد الوافي لفتيت من تصرفات المسؤول المقال.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!