رسالة إلى عزيز أخنوش: المغرب لن يكون ملكا ولن يكون قطيعا يقاد كما تريد وعليك أن تقدم الحساب للمغاربة حول ما قدمته حكوميا وسياسيا وحزبيا

9 ديسمبر 2019
رسالة إلى عزيز أخنوش: المغرب لن يكون ملكا ولن يكون قطيعا يقاد كما تريد وعليك أن تقدم الحساب للمغاربة حول ما قدمته حكوميا وسياسيا وحزبيا
رابط مختصر

بقلم: نوفل البعمري

السيد عزيز اخنوش:

لقد استمعت لخطابك الذي تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي، و هو خطاب حاولت أن تقدم فيه نفسك مدافعا عن رموز الوطن و البلاد، دعني اعلمك السيد عزيز أن المغاربة ظلوا منذ قرون مرتبطين بمؤسساتهم، وهو ما أعطى مناعة للمغرب، و جعله يقف لسنوات سدا منيعا ضد جل الحملات القادمة من الشرق أو الغرب، دعني اعلمك أن المغاربة بسطاء، و في بساطتهم لن يقبلوا ان يخاطبهم سياسيا بهذه اللغة و هذا الخطاب الغير الموفق، الذي يخفي نوازع استبدادية في خطابكم السياسي، و هي نوازع قطع معها المغرب و لن يسمح بعودتها و لا أن تطل عليه رؤوس سياسيين بهذا الخطاب.

السيد عزيز اخنوش:

و أنت تعتبر أن هناك من لن يجد مكانة له في المغرب، دعني انبهك أن المغرب لم يكن ملكا لأحد، و لن يكون ملكا لك أو لأي سياسي أو حزب، و لن يكون قطيعا يقاد كما يريد البعض، كما أن ارتباطه بالبلد و بمؤسساته و رموزه ثابت، و لن يكون محط شك،و لا تشكيك، كما أن المغاربة من أبناء هذا الشعب هم من أطلقوا ثورة الملك و الشعب و هم من رؤوا محمد الخامس في القمر، و هم من استقبلوا الأسرة الملكية عند عودتهم من المنفى، و هم من التفوا حول الملكية لمواجهة اطماع الجيران، و هم من شاركوا في المسيرة الخضراء، و هم من خرجوا بوعي في 20 فبراير مطالبين بالاصلاح محترمين لمؤسساتهم و ملكهم و ثوابتهم، و هم من تعبئوا للتصويت بنعم على الدستور،الدستور الذي تعلم أنه لا يعطيك الحق لمخاطبة المغاربة بهذا الشكل و هذه اللغة.

السيد عزيز اخنوش:

قبل أن تحكم على المغاربة او جزء منهم بعدم التربية و يحتاجون لإعادة التربية، فأول مدخل لإعادة التربية هو أن تعلم الا سلطة لك لتحكم و تقيم الناس، و لا حق لك في أن تحدد من يحتاج للتربية و من لا يحتاج لها، بل هم من عليهم محاسبتك لأنك رجل سياسة، و لانك تدبر الشأن العام، و لأنك تتواجد في الحكومة، و بدل أن تطل براسك عليهم بهذا الخطاب عليك أولا أن تقدم لهم الحساب، حول ما قدمته لهم حزبيا و سياسيا، حول تأطيرهم.

السيد عزيز اخنوش:

للأسف أخطأت، و جانبت الصواب،و اعلم أنه اذا أردت أن تكون البديل الحزبي و السياسي فعليك مراجعة خطابك، و عليك التقدم بمشروع سياسي بدل خطاب انشائي ضعيف، و عليك أن تعلم بأن هذا الخطاب سبق أن تم تجريبه في سياق آخر و كانت النتيجة أنه أعيد انتخاب البيجيدي و بقوة، و إذا استمريت بهذا الشكل فلن تؤدي إلا لإعادة انتخاب البيجيدي مرة ثالثة، لأنه بالمضامين التي تقدمها فكن متأكد أنك تخلق نوعا من الفزع و الخوف اتجاه حزبكم و اتجاهك شخصيا.

هل يعقل أن ينتخب المواطنين من يخطب عليهم ليقول لهم ” لا مكان لكم بيننا”، من يخطئ سي عزيز و يخرق القانون يعاقب بالقانون و ليس برميه خارج المغرب!!

هل تتصور أنك عندما تخبر الاهالي و الأسر البسيطة أن أبنائهم يحتاجون لإعادة التربية، و تضرب بيدك على المنبر و تقطب حاجبيك…أنهم لن يفزعوا منك و من حزبك؟؟

السيد عزيز اخنوش:

أنصحك أن تستفيد من تجربة عصمان، و تقتدي بهدوءه، وبحنكته و رزانته…. و قبلها انصحك بأن تحيط نفسك بمن يفهم المغاربة و احتياجاتهم و تستعين بهم عند إعداد خطبك، و قبلها أن تفهم أكثر المغاربة….

وأنصحك في الأخير بالكثير من التواضع السياسي أمام المغاربة، ففي صندوق الاقتراع يهان السياسي أو يذل، وبطريقتك و أسلوب تواصلك، أن أؤكد لك أنك تعيد إنتاج ما حدث سنة 2015، تعيد إنتاج الفشل الانتخابي..

تقبل تحياتي

كلمات دليلية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
النشرة البريدية
إشترك في النشرة البريدية للتتوصل بأحر الأخبار ساخنة فور نشرها
error: Content is protected !!