حسن ابوعقيل يكتب.. الزميلة حنان رحاب تسأل : ماذا نحتاج لنبتسم ؟

journalist2
2021-10-05T16:28:03+01:00
الهدهد
5 أكتوبر 2021
حسن ابوعقيل يكتب.. الزميلة حنان رحاب تسأل : ماذا نحتاج لنبتسم ؟

حسن ابوعقيل من أمريكا

تعليقات وردود تفاعلت مع سؤال زميلتنا حنان رحاب ب (التقشاب) وكأن الأمر يدخل بحر التفاهات الفائض في جل أركان البلاد فأغرقت معها ثلثين من الشعب ، فكان الأجدر أن تجيب عن السؤال الأحزاب المغربية التي حظيت بتدبير الشأن العام بدلا من التهافت إلى الإنتخابات من أجل الظفر بمقاعد داخل البرلمان والجماعات الترابية دون خدمة وعطاءوتدبير في غياب المساءلة .
لقد ألفنا البكاء ودموع الإكتئاب ، وفقدنا الأمل أمام المستقبل المجهول حتى اشتعل الرأس شيبا وصغارنا أصبحوا كبارا في العمر دون بلوغ الأهداف .
مصيبتنا ولا حول ولا قوة إلا بالله ، نفس الوجوه التي كانت بالأمس في حكومات فاشلة هي نفسها التي نراها في مقدمة الفائزين في الإنتخابات ، وهذا لا يعني أن سلطة الصوت تحققت بفضل إرادة المواطن ، وأن الإستحقاق خرج من صناديق الإقتراع فكل له غرباله وعبد ربه له غرباله .
زميلتي حنان رحاب ، كنت بالأمس القريب نائبة برلمانية ، وعشت بداخل هذه القبة وأنت محرمة بلباس حزب – كان مدرسة للنضال – وطفت بجميع أركان خصاص الأمة ، وقمت بشعائرك على أساس التغيير والتصحيح ورميت بحجارتك على الشيطان المارد المتجسد في حكومة ضد مواطنيها وانتهت الولاية دون ابتسامة ، ونيابتك يشهد عليها الله .
كيف سنبتسم والشعب في سجن كبير ، بإدارة محكمة ومستقوية بأحزاب مكونة لحكومات بدت بدون تاريخ وبدون نضال ، هدفها قمع المواطنين بإنزال قوانينها الزجرية والتضييق عليها من خلال ردة حقوقية تطعن في كرامة المواطن وتذليله بسياسة التفقير ولا نبالغ إذا قلنا التجويع وصناعة مواطن تابع مطأطئ الرأس يقبل على نفسه المهانة من خلال الصمت والسكون .
كيف نبتسم زميلتي حنان ، وشفاهنا مرتبطة اليوم بالديون البنكية ومؤسسات السلف والقروض ، قد يبدو لهم أننا نبتسم لكن واقعنا مر وعلقم ، فبالله عليك ماهي إنجازات الحكومات المتعاقبة ، وماذا قدمت للمواطن حقوقيا وتنمية إجتماعية واقتصادية وبرامج موقوفة ومشاريع على الورق كانت السبب في محاصرة كل من طالب بإنجازها على أرض الواقع .
فمن السهل على الإنسان أن يبتسم إذا تحققت أحلامه ومطالبه ، أن يبتسم تعبيرا على متعته وسعادته ، أن يبتسم وهو يحس باستقراره ورفاهيته ، أن يبتسم وهو يملك بيتا لائقا للسكن ، أن يبتسم عندما يجد سريرا داخل مستشفياتنا بطعم فنادق وليس كما هو الحال قمامات النفايات ، وخدمة ميئوس منها إلا إذا دهنت .
نبتسم إذا كان لك راتب شهري أي عمل أو وظيف يمنحك العيش بأمان ولا يسمح بالتسكع أو طلب المساعدة أو مد يديك في الطرقات وعلى أبواب المساجد .
نبتسم إذا عانقتم ثقافة المواطنة الكاملة ، وحرصتم على عدم التمييز بين الناس وطبقتم القانون على الوزير والغفير وجعلتم من الدستور عهدا وموثقا بين الدولة و الشعب .
نبتسم إذا حضرت العدالة في المحاكم وإذا حكمتم أن تحكموا بالعدل ولا فرق بين غني ولا فقير والدولة لا تستقيم إلا بقضاء عادل ، ونحمد الله أن بيننا رجالات تستحق التنويه ومجلس للسلطة القضائية يضرب بيد من حديد على كل من زاغ أو انحرف .
نبتسم إذا شعرنا كواطنين بالإستقرار الأمني في بيوتنا وشوارعنا وخلال تجوالنا .
نبتسم إذا قطعت الحكومة المغربية الجديدة مع الماضي المتعارف عليه ، وتحلت بأخلاق المسؤولية كما حملتها برامجهم الإنتخابية وأنزلت البرنامج التنموي الجديد كورش كبير .
نبتسم إذا حضرت المساءلة أمام المسؤولية .
ونبتسم زميلتي حنان عندما نسمع نكثة في محلها .
فاصل ونواصل
حسن أبوعقيل

رابط مختصر

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق