تفاصيل تواطؤ عامل في وزارة الداخلية مع أخ وزير سابق لتعريض أرواح المرضى للخطر والقيام بعمليات قيسرية خارج القانون

2019-10-09T10:16:04+01:00
2019-10-09T10:17:33+01:00
الرئسيةسلايدرمجتمع
9 أكتوبر 2019
تفاصيل تواطؤ عامل في وزارة الداخلية مع أخ وزير سابق لتعريض أرواح المرضى للخطر والقيام بعمليات قيسرية خارج القانون
رابط مختصر

الصحافة _ سعيد بلخريبشيا

بالرغم من أن تقارير رسمية صادرة عن لجان تفتيش تابعة لوزارة الصحة أقرت بضرورة إغلاق مصحة خاصة بمدينة القصر الكبير في ملكية أخ وزير سابق، الا أن السلطات المحلة تتحايل من أجل عدم تنفيذ قرار الإغلاق، إذ رضخت لضغوطات صاحب المصحة الذي يدعي إستقواءه بجهات نافذة في الدولة، وتركته يقدم خدماته الطبية لفائدة المواطنين داخل المصحة، والقيام بعمليات الولادة القيسيرية بشكل غير قانوني، وهو ما ينذر بوقوع فاجعة أخرى خصوصا بعد موت سيدة بسبب الإهمال الطبي على يد الطبيب المذكور.

وكشفت مصادر مطلعة لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أن المصحة الخاصة التي يملكها شقيق وزير سابق، تتواجد بمنطقة غير آمنة بمدينة القصر الكبير، وتحظى بحماية من جهات نافذة، إذ يورد نفس المصدر، أن السلطات التي تملك حق تنفيذ قرار الإغلاق وتشميع مبنى المصحة، خصوصا بعدما تحدث تقرير المفتشية العامة لوزارة الصحة عن وجود 60 خرقا لمقتضيات دفتر التحملات، إلى الضغط من أجل ترك المصحة مفتوحة لأسباب غير مفهومة رغم أنها توجد بمنطقة تقع قرب محطة القطار.

لكن العجيب أن صاحب المصحة ما يزال يشتغل رغم أن لجنتين مختلطتين حلتا في وقت سابق بعين المكان، والغريب أن عامل إقليم العرائش يرفض إصدار قرار صارم في حق الدكتور أخ الوزير السابق، ويمعن في التواطئ معه في إعادة فتح المصحة وتعريض المواطنين للخطر.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!