تفاصيل تعرض معتقلي حراك الريف المفرج عنهم لمضايقات وإبتزازات من طرف لوبيات المال والسلطة

23 يوليو 2019
تفاصيل تعرض معتقلي حراك الريف المفرج عنهم لمضايقات وإبتزازات من طرف لوبيات المال والسلطة
رابط مختصر

الصٌَحافة _ سعيد بلخريبشيا

كشفت جمعية “ثافرا” لعائلات معتقلي حراك الريف، تفاصيل تعرض المعتقلين السابقين على خلفية الحراك لمجموعة من “المضايقات والابتزازات من طرف لوبيات المال والسلطة”.

وأفادت الجمعية في بلاغ لها توصلت جريدة “الصحافة” الإلكترونية، بنسخة منه إن “المئات من معتقلي الحراك المفرج عنهم، بعد أن استنفذوا مدة محكوميتهم أو المفرج عنهم بعفو ملكي، يعيشون معاناة حقيقية جراء جراح تجربة اعتقالهم وآلام صدمات ما بعد السجن”،مردفة أن بعضهم “يتعرض لاستفزازات من طرف لوبيات المال والسلطة”.

وذكر المصدر نفسه، أنه يوجد ضمن المعتقلين المفرج عنهم، مَنْ “فقد عمله ووالديه، ومن لا يزال يعاني من تبعات الأمراض التي أصابته داخل سجون الذل والعار، ومن يتعرض لمضايقات أطراف معادية للحراك ومطالبه المشروعة”، الأمر الذي دفع الكثيرين منهم، تقول “ثافرا “إلى مغادرة الريف نحو المناطق الأخرى أو اختيار المنفى القسري والمغامرة بحياتهم بركوب قوارب الموت هروبا نحو الضفة الأخرى تاركين وراءهم أهلهم”.

وشددت عائلات معتقلي الريف على أن هذا “الوضع الكارثي الذي يسائل الجميع تختزله قصة المعتقل السياسي السابق جواد الصابري كما عرضها شخصيا في بث مباشر على صفحته الفايسبوكية يوم الإثنين 2019/7/15″، موضحة أنه بعد خروجه من السجن، “سيتفاجأ بترامي شركة لصيانة الطرقات على أرض عائلته، حيث عمدت إلى شق طريق عليها بمحاذاة الوادي وتمرير قناة الصرف الصحي دون استشارتهم ولا ترخيص من جماعة آيث يوسف وعلي”.

وأضافت جمعية “ثافرا” لعائلات معتقلي حراك الريف: “وإيمانا من عائلة الصابري بالمصلحة العامة وتشجيعا منها للاستثمار بالمنطقة، تنازلت عن حقها وتغاضت عما أحدثته الشركة من تغيير في عقارها، فوضعت حواجز تفصل بين الطريق المنجز وأرضها بعد أن ابتعدت أكثر من متر ونصف عن الطريق، لكن الشركة المذكورة ستعود من جديد لتعبث بتلك الحواجز، وتحول تلك الأرض إلى مستودع لآلياتها (جرافات وجرارات..) ومطرحا لتصريف زيوت محركاتها ومخلفات صيانتها، دون مراعاة ما يحدثه ذلك من تلويث للأرض والفرشات المائية، مع العلم أن تلك الأرض هي أرض فلاحية في الأصل”.

وزادت : “وحين توجه جواد الصابري يوم 2019/7/15 إلى عين المكان وطلب من المعنيين بالأمر الابتعاد عن أرض عائلته، اتهمه أحد مسؤولي الشركة بالتهجم عليه واعتبره جاهلا بالقانون، بل عايره بالاعتقال وخاطبه بالحرف: “رايحوك على القرعة”، ما يعني أن هذا الشخص على معرفة تامة بوضعية جواد الصابري وحاول توظيف ذلك ضغطا عليه لقبول ظلم الشركة لعائلته بعد أن ترامت على أرضها”.

وإستنكرت جمعية “ثافرا” لعائلات معتقلي حراك الريف، ما وصفته بـ”السلوكات غير القانونية الصادرة عن أكثر من مقاولة وشركة عاملة بالمنطقة”، منددا بـ“الكلام الساقط الذي وجهه مسؤول تلك الشركة لجواد الصابري”،داعيا السلطات المحلية والمجالس الجماعية بتحمل مسؤوليتها الكاملة في مراقبة احترام الشركات للقوانين الجاري بها العمل وتتبع التزامها بدفتر التحملات للمشاريع المكلفة بإنجازها وفي كل مراحلها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!