تفاصيل إجتماع عاصف للمكتب السياسي للحركة الشعبية!.. غياب أوزين ومشادات قوية بين الفاضيلي والعسالي ومبديع يستنجد العنصر لإنقاذه من السجن

4 فبراير 2020
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
تفاصيل إجتماع عاصف للمكتب السياسي للحركة الشعبية!.. غياب أوزين ومشادات قوية بين الفاضيلي والعسالي ومبديع يستنجد العنصر لإنقاذه من السجن

الصحافة _ سعيد بلخريبشيا

كشف مصدر جد موثوق لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، تفاصيل إجتماع عاصف للمكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، عُقد مساء يوم الإثنين 03 فبراير الجاري، وهو الإجتماع الذي تحول إلى ساحة لتبادل الإتهامات والمشادات بين الأمين العام للتنظيم الحزبي امحند العنصر، ومعارضيه من قادة “السنبلة”.

وحسب نفس المصدر، فإن مشادات لاذعة وغير مسبوقة إندلعت بين أعضاء المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، خاصة بين محمد الفاضيلي والأمين العام للحزب امحند العنصر ومعه حليمة العسالي، حول وضعية الحزب، وعدم توفر رؤية واضحة لدى قيادتها، و كذا عدم تعاون وزراء الحزب مع الإشعاع الذي يشتغل عليه البرلمانيون في الأقاليم والجهات.

وجنح تيار محمد أوزين الذي غاب عن إجتماع المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، للسلم، حيث اقتصرت تدخلات أعضائه على المطالبة بالمصالحة والمأسسة وتغير السلوك من التنافر إلى التضامن.

وأورد نفس المصدر المتحدث لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أنٌَ محمد مبديع رئيس الفريق البرلماني الحركي بمجلس النواب، ورئيس بلدية الفقيه بنصالح، إستجدى باكياً الأمين العام لحزب الحركة الشعبية من أجل الدفاع عنه والوقوف بجانبه في قضية متابعته بتبديد أموال عمومية والإغتناء غير المشروع وخرق الصفقات العمومية، بناء على تقارير المفتشية العامة لوزارة الداخلية، وهو ما رضخ له “زعيم الحركيين” وعبر عنه في تصريح صحفي عقب نهاية لقاء المكتب السياسي، حيث أعلن رفضه لما وصفه بـ”استهداف مسؤولي الحزب قبل أن يقول القضاء كلمته”

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق