تحية عسكرية ولغة جسد و”زليج”..ماكرون في الجزائر وجدل مراسم الاستقبال

27 أغسطس 2022
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
تحية عسكرية ولغة جسد و”زليج”..ماكرون في الجزائر وجدل مراسم الاستقبال

الصحافة _ وكالات

لم يكن لزيارة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، إلى الجزائر أن تثير الجدل السياسي، لو كانت خارج السياق الاستراتيجي الحالي الذي يغلب عليه طابع الاصطفاف السياسي والتحالفات الاقتصادية التي تحفظ المصالح العليا..فماكرون الذي نفى في وقت سابق وجود أمة جزائرية يعود اليوم إلى تلك البلاد ليس من باب الاعتذار ولكنها رغبة دفينة في تحصيل مكاسب اقتصادية تقيه برد الشتاء وعمق أزمة دفعت باريس إلى الركن الضيق على الرقعة السياسية الدولية.

وبعيدا عن ما تحمله حقيبة ماكرون في زيارته المذكورة، وبماذا ينوي ملئها من الجزائر، فاستقبال الأخير من طرف الرئيس الفرنسي بالمطار يوم أمس، كان لافتا ليس لمهابة الاستقبال ولكنها في طريقة تصريف البروتوكول أو المراسم الرسمية. ففي مشاهد الاستقبال في المطار، ظهر ماكرون وكأنه لا يعرف بروتوكول السير على السجادة الحمراء، بينما كانت خطوات تبون متثاقلة وهو يوجّه ماكرون، أو يُمسك يده.

217554Image1 1024x682 1 - الصحافة

راود مواقع التواصل الاجتماعي توقفوا عند شكل استقبال الرئيس تبون لنظيره الفرنسي، حيث تداولوا صور وجود رخامة بين الرئيسين كُتب عليها باللغة العربيّة الجزائر، وكان كل رئيس يجلس على كنبة مُنفصلة، أو تلك خلفية التي ظهرت وراء الرئيسين التي تبيّن زخرفات على”زليج”، ما أثار موجة جدل كبير. خاصة عند تحيّة الرئيس تبون العسكريّة لماكرون، وسؤال حول سبب توجيهه هذه التحيّة لزائره الفرنسي قبل مُصافحته في القصر الرئاسي.

عدسات الكاميرا نقلت صور الرجلين بملامح  شاحبة، حتى أن خبراء لغة الجسد، قالوا بأن لغة جسد الرئيس الفرنسي بدت مُتشنجة جدًّا، ومليئة بالخمول، والابتسامات المُتثاقلة، وعدم الارتياح، في حين بدا الرئيس أكثر ترددا، وغابت عن قسماته الارتياح.

ولم تخلو كلمات الرئيس ماكرون من مُمارسة شيء من الاستعلاء على الجزائر، حين قال بالمؤتمر الصحافي بأنه حدثت عندكم وفيات خلال الأسابيع الأخيرة بسبب الحرائق، أعرف أنكم واجهتوها مثل الصيف الماضي، نحن أيضاً واجهنا حرائق لكن لم تحدث عندنا خسائر بشريّة، وذلك في إشارة أن حرائق الجزائر خلفت أرواحا كثيرة ما يعتبر فشلا للدولة.

في المقابل، لا تحفل شؤون الزيارة كلّها بطابع التاريخ والحملات الانتخابية، فبعد الحرب الأوكرانية، والعقوبات الأوروبية على النفط والغاز الروسي، صار الغاز الجزائري، القريب من أوروبا، سلعة استراتيجية سيكون لها، بدورها، تأثيرها على الانتخابات الفرنسية والأوروبية، وخصوصا مع احتمال قطع روسيا، في الشتاء المقبل، إمدادات الغاز على فرنسا، والتي تعادل 17% من كامل احتياجاتها.

كما تدخل هذه الزيارة، ولو بشكل غير مباشر، في سياق الأزمة الجزائرية مع المغرب، والتي انعكست على إمدادات الغاز الجزائري على إسبانيا نتيجة دعمها لمغربية الصحراء، ففرنسا تعوّل على بنية إسبانيا التحتية الكبيرة لتأمين الغاز المعالج، ومن مصلحتها ألا تسوء العلاقات بين مدريد والجزائر، وهو يجعل موقف باريس حساسا، وخصوصا مع ضغوط الرباط المطالبة بموقف فرنسي أكثر وضوحا من سيادتها على الصحراء المغربية.

المصدر: الأيام 24

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق