تحرك عسكري موريتانيا الى معبر الكركرات لتأمين الحدود مع المغرب وردع عصابات البوليساريو

Journaliste
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
10 نوفمبر 2020
تحرك عسكري موريتانيا الى معبر الكركرات لتأمين الحدود مع المغرب وردع عصابات البوليساريو

الصحافة _ وكالات

وصل القائد المساعد لأركان الجيوش الموريتانية، أمس الاثنين، اللواء المختار بله شعبان إلى مدينة نواذيبو شمال غرب البلاد، حيث يقع معبر الكركرات الحدودي مع المغرب، وذلك بهدف تفقد وضعية حدود البلاد، وإجراءات تأمينها.

وذكرت وكالة الأخبار الموريتانية المستقلة، أن “الهدف من الزيارة هو أيضا دراسة الإجراءات التي تهدف إلى “تأمين” هذه الحدود التي أغلقتها عصابات جبهة البوليساريو الوهمية لمدة ثلاثة أسابيع.

والتزمت موريتانيا خلال الأيام الأخيرة، الصمت إزاء الوضع في المعبر الحدودي، الطريق الوحيد بين المغرب وموريتانيا، حيث قرر مسلحون موالون للبوليساريو إغلاق المعبر وإقامة معسكر في المنطقة العازلة، بينما يقف الموريتانيون بجانبهم تقطعت بهم السبل على الجانب المغربي، قبل أن يعودوا أخيرًا إلى بلدهم يوم أمس الاثنين.

وتضررت حركة المبادلات التجارية بين المغرب وموريتانيا، بسبب اقدام عصابات الكيان الوهمي على اغلاق معبر الكركرات، مما يؤدي إلى نقص في إمداد السوق الموريتاني بالمنتجات الزراعية.

وجاء رد المغرب قويا على استفزازات عصابات البوليساريو، اذ أكد الملك محمد السادس، في خطاب الذكرى الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء، رفض المملكة “القاطع، للممارسات المرفوضة، لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي، بين المغرب وموريتانيا، أو لتغيير الوضع القانوني والتاريخي شرق الجدار الأمني، أو أي استغلال غير مشروع لثروات المنطقة”.

وشدد الملك محمد السادس بشكل واضح أن المغرب، “كما كان دائما، متشبثا بالمنطق والحكمة؛ بقدر ما سيتصدى، بكل قوة وحزم، للتجاوزات التي تحاول المس بسلامة واستقرار أقاليمه الجنوبية”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق