بورتريه: جورج فلويد… “عملاق لطيف” بات رمزا للنضال ضد العنصرية

journalist3
2021-04-21T12:39:19+00:00
الرئسيةالعالمفي الواجهةمجتمع
21 أبريل 2021
بورتريه: جورج فلويد… “عملاق لطيف” بات رمزا للنضال ضد العنصرية

الصحافة _ وكالات

هيوستن (الولايات المتحدة), 21-4-2021 (أ ف ب) – ردد متظاهرون اسمه في جميع أنحاء العالم ورفعت صوره في كل مكان في البلاد… فقد بات جورج فلويد منذ موته رمزا لضحايا عنف الشرطة والعنصرية في الولايات المتحدة.

“أبي غير العالم”. بهذه الكلمات لخصت ابنته جيانا فلويد البالغة من العمر ستة أعوام المفارقة التي تتمثل بالنهاية المأساوية التي أثارت ضجة خارج حدود الأميركتين.

وكان فلويد الذي يبلغ طوله 1,93 متر معروفا لاصدقائه وعائلته بأنه “عملاق لطيف”، وهو مغني راب ورياضي عانى من مشاكل مع قوات إنفاذ القانون والإدمان ولكنه أراد الأفضل لأطفاله.

انتقلت والدته، التي كان يصرخ من أجلها عندما كان يموت في 25 أيار/مايو في مينيابوليس، إلى هيوستن بعد فترة وجيزة من ولادته في عام 1973 في ولاية نورث كارولينا.

نشأ فلويد في الحي الثالث، وهو حي فقير وغالبية سكانه من الأميركيين الافارقة في وسط هيوستن. وأفاد ابن عمه شاريده تيت خلال تجمع تكريمي الأسبوع الماضي في مينيابوليس “لم يكن لدينا الكثير، لكن كان لدينا دائما بعضنا البعض”.

وقال معلمه في الصف الثاني واين سيكستون لوكالة فرانس برس ان جورج حين كان يبلغ سبعة أعوام كان يحلم بأن يصبح قاضيا في المحكمة العليا ذات يوم.

وفي مدرسة جيك ييتس الثانوية، لعب دور الأخ الأكبر لكثير من الأولاد المحليين.

وقال شقيقه الأصغر فيلونيس في التجمع التكريمي “كان يعلمنا كيف نكون رجالا لأنه كان في العالم قبلنا بالفعل”.

تميز فلويد في مجال كرة القدم وتفوق في كرة السلة حين كان في الكلية.

وأوضح شقيقه فيلونيس “كان شرسا في الملعب”، وتابع “ولكن في الحياة كان +عملاقا لطيفا+ مع جميع الناس”.

ترك فلويد الكلية وعاد إلى هيوستن لمساعدة عائلته في تدبر أمورها. في التسعينات، انضم الى دائرة الهيب هوب في هيوستن واشتهر باسم ” بيغ فلويد”، حيث حقق بعض النجاح.

لكنه لم يتمكن من تفادي الطابع العنيف لهذا المجال في هيوستن، فاعتقل عدة مرات بتهمة السرقة وتجارة المخدرات.

وقالت وسائل إعلام محلية إنه س جن اربع سنوات في مطلع القرن الحادي والعشرين بتهمة السطو المسلح.

وبعد خروجه من السجن، التفت إلى الشأن الديني وتعاون مع كاهن رعية في الحي الثالث، واستخدم سمعته وحبه لنجم كرة السلة ليبرون جيمس لجذب الشبان إلى الكنيسة، حيث علمهم ايضا ممارسة كرة السلة.

قال فيلونيس “كان قويا، كان بارعا في استخدام الكلمات”.

انتقل فلويد إلى مينيابوليس في عام 2014 من أجل “تغيير الأجواء” والبحث عن عمل أكثر استقرارا للمساعدة في دعم أم ابنته الجديدة جيانا.

كان يعمل كسائق شاحنة لجيش الإنقاذ (منظمة خيرية ترعى الفقراء) ثم كحارس في حانة، وهي الوظيفة التي فقدها عندما أغلقت مطاعم المدينة بسبب وباء كوفيد-19.

كتب فلويد على موقع إنستغرام في العام 2017 وسط اضطرابات عرقية “لدي عيوب ومثالب، وأنا لست أفضل من أي شخص آخر”.

وتابع “لكن عمليات إطلاق النار جارية … لا يهمني ما هو دينك أو من أين أنت. أنا أحبك، والله يحبك يا رجل. ضعوا البنادق جانبا”.

وكان فلويد اشترى للتو سجائر باستخدام ورقة 20 دولار ا مزيفة، وتناول الفنتانيل، وهي مادة مخدرة قوية.

كانت كلماته الأخيرة “لا أستطيع أن أتنفس”، وانتشرت صورته في جميع ارجاء العالم، وأشعلت وفاته مطالب الأميركيين الأفارقة بوضع حد للعنصرية وعنف الشرطة بحقهم.

في حي طفولته، صنعت لوحتان جداريتان تكريما له. واحدة مقابل المجمع السكني العام المبني من الطوب الأحمر حيث نشأ، يظهر “بيغ فلويد” محاط ا بجناحين ملائكيين وهالة على رأسه.

المصدر: أحدات انفو

رابط مختصر

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق