بنكيران يُوقع على ترشيحه للإنتخابات القادمة!

29 يونيو 2019
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
بنكيران يُوقع على ترشيحه للإنتخابات القادمة!

الصٌَحافة _ حسن أبوعقيل من أمريكا

بعد صمت الأموات داخل مقابر الفشل، ومع اقتراب الحركات التسخينية استعدادا للإنتخابات القادمة يخرج رئيس الحكومة المخلوع السيد بنكيران من عزلته ليخاطب شبيبة الحزب بالحي الحسني مؤثتا تصريحاته بإنزال وابل من الشماتة والإستخفاف بما يجري ويدور داخل حزب الأصالة والمعاصرة من إنقسامات يقودها كل من عبد الحكيم بنشماش وعبد اللطيف وهبي علما أن الأمر داخلي يهم البام وحده .

فالخطاب الذي ألقاه السيد بنكيران لا يحمل جديد حزب العدالة والتنمية ولا يؤطر شبيبته ميدانيا بل تعمد فتح تاريخ رئاسته للحكومة متظاهرا أمام أتباعه بأنه كان بطلا مخلصا لتدبير الشأن العام وأنه حقق الرفاهية والرقي للبلاد والعباد وأنه على رأس النضال الذي أخرج المغرب من عنق زجاجة السكتة القلبية .

خطاب يحمل البهتان والتمويه محاولا الإشادة بما حققه وهو رئيس للحكومة فيزكي نفسه على أساس الإصلاحات التي أنجزها في إطار صندوق المقاصة وصندوق التقاعد ومحاربة الفقر والتشغيل والسكن والتطبيب والتعليم , أما الواقع فقد فشل في ذلك ورسب في الإمتحانات كرئيس حكومة في ظل دستور جديد أعطاه من الصلاحيات ما لم تتوفر في الدساتير السابقة بل كان الدستور واضحا في الفصل بين رئيس السلطة التنفيدية وهو رئيس الحكومة وبين رئيس المجلس الوزاري وهو ملك البلاد، وباعتباره رئيس السلطة التنفيدية فهو المسؤول الأول على التدهور الحاصل في جميع الميادين مما جعل خرجاته ساعتها مرفوضة من قبل المواطنين الذين يعيشون اليوم المسيرات الإحتجاجية بل جعلهم فوق صفيح ساخن من خلال سد الباب على محاسبة ومعاقبة الفاسدين وناهبي المال العام بعد أن كرس سياسة التهديد بالإقتطاعات لتعويض خزينة الشعب (…) سياسة الإستقواء والتحكم المرتبطة بالمقاربات الأمنية لترهيب كل من انتقد أو ناهض سياسة القمع والتطاول على حقوق المواطنين بل كانت خطابات السيد بنكيران لا تخلومن ركوبه على الآيات القرآنية والأحاديث كسلوك يضرب به الوتر الحساس للمغاربة الأوفياء بل قهرهم بالتفقير وزاغ للمفسدين والديون والقروض التي لا نعرف عنها إلا الأرقام ونجهل أين تصرف وأين تضخ وفي أي حسابات مستعارة تروج ؟.

السيد بنكيران عرج على اكتساح حزبه للإنتخابات السالفة , فقد كان يلمح لشبيبته أن حزب المصباح لازال قويا بفضل مناضليه أي أنه على هرم المناضلين وحاول أن يوهم المنتمين لحزبه بأن الإنتخابات القادمة سيكون الفوز حليف العدالة والتنمية وهذه إشارات يحاول من خلالها أن يوقع إمضاء ترشحه للإستحقاقات القادمة متناسيا أنه أقيل من منصبه لعدم كفاءته كرئيس حكومة علما أن الغرض الأساس كانت له الرغبة الأكيدة أن يصبح صديقا للملك بدلا من من الصديق الدائم للملك فؤاد عالي الهمة فكانت النتيجة وضعه في المكان المناسب أي خارج دواليب الدولة بإقالة ومعاش .

فاصل ونواصل

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق