بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويكشف أسباب صومه عن الكلام

8 ديسمبر 2019
بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويكشف أسباب صومه عن الكلام
رابط مختصر

الصحافة _ وكالات

تبرأ عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، من حكومة سعد الدين العثماني، رافضا أن يتم اعتبارهما حكومة واحدة بحكم أن حزب العدالة والتنمية هو الذي قاد الأولى والثانية.

وأوضح بنكيران، مساء السبت، في لقاء نظمته “مبادرة تيزي” بجامعة محمد السادس للصحة في الدار البيضاء، أنه “يجب محاسبة كل حكومة على حدة، فالعثماني هو العثماني وبنكيران هو بنكيران”.

وأكد الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية أن حكومته حققت مجموعة من الإنجازات، قائلا: “من الإنصاف أن تحاسب كل حكومة وحدها، وأنا أعتز بأمرين مهمين: أولهما أنه بعد خمس سنوات دار لي الشعب المغربي الكاشي وأعطاني 125 نائبا برلمانيا، والملك لما أعفاني أشاد بعملي، والمغاربة ما زالوا على العموم يكنون لي الود”.

وبرر زعيم العدالة والتنمية السابق غيابه عن الساحة وصمته بأسباب شخصية وحزبية، وقال في هذا الصدد: “منذ مدة وأنا ألتزم الصمت، ولا أستجيب لأي لقاء أو محاضرة أو ندوة لأسباب شخصية وحزبية، لكني أقدر مبادرة تيزي لكون شبابها يخدمون البلاد”.

وتطرق بنكيران إلى مشكلة قطاع التعليم، وقال: “غياب الثقة في المعلم والمدير والأب، حيث يجب أن يقوم كل واحد بدوره”، مضيفا أنه “إذا كان المعلم لا يحضر والمدير لا يبالي فكيف ستكون التربية في المدرسة”.

وأوضح بنكيران أنه بعد فوز حزبه بتسيير المدن الكبرى، فقد طلب من رؤساء المجالس أن ينظروا إلى وضعية المراحيض والعمل على إصلاحها إذا كانت في وضعية متردية، واستقدام حراس لها، مشيرا إلى أنه من غير المقبول أن يلج التلميذ أو الأستاذ مراحيض متسخة.

وأوضح رئيس الحكومة السابق أن ما يقال عن قطاع التعليم ينطبق كذلك على قطاع الطب، وخاطب الأطباء، الذين يرغبون في دخول القطاع الخاص، قائلا: “إذا كانت لديكم الرغبة في العيش في رفاهية فهذا ليس عيبا، لكن يجب أن لا تنسوا أن دوركم هو معالجة الناس، وإذا قمتم بذلك واستطعتم جمع ثروة فهذا ليس عيبا، لكن إذا كان لا بد من التضحية فيجب التضحية بالثروة وليس بأرواح الناس”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
النشرة البريدية
إشترك في النشرة البريدية للتتوصل بأحر الأخبار ساخنة فور نشرها
error: Content is protected !!