بميزانية ضخمة.. وزارة الثقافة تستعد لصرف الشطر الثاني من الدعم المخصص للفنانين

6 أكتوبر 2020
admin
الرئسيةسلايدرمجتمع
بميزانية ضخمة.. وزارة الثقافة تستعد لصرف الشطر الثاني من الدعم المخصص للفنانين

الصحافة _ الرباط

بعدما أثارت لائحة تكشف تفاصيل “دعم” صرفته وزارة الثقافة والشباب والرياضة لفائدة فنانين برسم السنة الجارية، جدلا واسعا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر متفاعلون أن اللائحة ضمت أسماء “لا علاقة لها بالفن” و”لا تستحق الدعم”، كشف مصدر عليم لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أن الوزارة تسعى إلى فتح شطر ثاني من الدعم، سيخصص بالأساس الفنانين الذين سيتقدمون بملفات مستوفية لكافة الشروط التي تضعها الوزارة أمام الراغبين في الحصول على الدعم.

وحسب نفس المصدر، فإن وزارة الثقافة والشباب والرياضة، وبعد الضجة التي أثارها الدعم، تعمل على تقديم منح جديدة للمشاريع الفنية التي لم تستفد من الدعم، في خطوة منها لإنصاف أهل الفن.

وتداول العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، خلال الايام المنصرمة، “نتائج الدعم الاستثنائي المخصص لمجال الفنون برسم سنة 2020” التي نشرتها وزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الثقافة).

وكشفت اللائحة التي تم نشرها عن أسماء المستفيدين، سواء أشخاص أو شركات أو فرق أو معارض أو جمعيات، وقيمة المبالغ التي حصل عليها كل واحد منهم، حيث تم تخصيص ما مجموعه 19 مليونا و630 ألف درهم لدعم 173 مشروعا في مجال الجولات المسرحية.

كما تم تخصيص 3 ملايين و148 ألفا و500 درهم لدعم 140 مشروعا في مجالي اقتناء الأعمال الفنية التشكيلية والبصرية ودعم معارض الفنون التشكيلية والبصرية التي تنظمها أروقة المعارض المتخصصة، و14 مليون درهم لدعم 146 مشروعا في مجالات الموسيقى والأغاني وفنون العرض والفن الكوريغرافي.

وقد أثارت تلك اللائحة ردود فعل كثيرة بين العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ركزت معظم التفاعلات على المستفيدين من “دعم الموسيقى والأغاني”.

ووصل الجدل الذي أثاره هذا الموضوع إلى البرلمان حيث كشفت النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، ابتسام عزاوي، عن توجيهها سؤالا كتابيا إلى وزير الثقافة حول دعم الشأن الثقافي بعد جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت عزاوي في تعليق أرفقته بنص السؤال، وتشاركته عبر “فيسبوك”، إنه “من ناحية المبدأ، يجب بالفعل دعم الفنانين وبالأخص خلال هذه الجائحة التي أثرت بشكل كبير على المجال الفني وعلى الحركة الثقافية بالبلد وجمدت وألغت كل الأنشطة الفنية على امتداد الـ6 أشهر الأخيرة وقد تطول هذه المدة”.

ولكن “السؤال الحقيقي” الذي شددت البرلمانية على وجوب طرحه هو “ما معايير تحديد قيمة الدعم والمستفيدين منه؟”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق