بعد رحيل رونار.. هذه الأخطاء القاتلة يجب تفاديها!

17 يوليو 2019
بعد رحيل رونار.. هذه الأخطاء القاتلة يجب تفاديها!
رابط مختصر

الصٌَحافة _ جمال اسطيفي*

جنب الفرنسي هيرفي رونار وهو يستقيل من تدريب المنتخب الوطني جامعة كرة القدم حرجا كبيرا، هي التي كانت ستجد نفسها ملزمة بأداء شرط جزائي يفوق الخمسة ملايير سنتيم، لأن العقد المبرم بين الطرفين يلزم الجامعة بأداء جميع مستحقات المدرب إلى سنة 2022، لكنه في الوقت نفسه يتيح للمدرب إمكانية الرحيل في أي وقت بعد كأس إفريقيا، ودون أن يدفع أي سنتيم للجامعة.

لقد طوى رونار صفحة المنتخب الوطني بعد ثلاث سنوات ونصف كانت فيها أمور إيجابية وأخرى سلبية.

لا يمكن إلا لجاحد أن ينكر أن رونار ساهم في عودة المنتخب الوطني إلى المشاركة في كأس العالم بعد غياب دام عشرين سنة، ولا يمكن أيضا إلا لجاحد ألا يعترف بما قدمه رونار طيلة هذه المدة، وكيف شكل مجموعة قوية تحارب من أجل تحقيق نتائج إيجابية.

وفي المقابل فقد كان بإمكان رونار أن يحقق مع المنتخب الوطني نتائج أفضل سواء في دورتي كأس إفريقيا بالغابون 2017 أو مصر 2019 أو في كأس العالم 2018 بروسيا.

فبعض من العاطفة وغياب الموضوعية في اختيارات بعض اللاعبين والتصلب في الفكر وعدم التنويع على مستوى الأداء التكتيكي، وعدم ضخ دماء جديدة ومنح الفرصة للاعبين متميزين ضيع على الفرنسي إيجاد بدائل وتقوية تشكيلته الأساسية.

حدث كل ذلك، لأن رونار فضل تقديم تنازلات، مقابل الاستقرار في السنغال، وحدث ذلك، لأن الجامعة ارتكبت بدورها أخطاء فادحة في تدبير علاقتها بالمدرب الفرنسي، تحولت معها الثقة إلى شك ثم حروب خفية ومعركة كسر عظام ومال ضائع، وكان الخاسر هو الجمهور المغربي الذي كان يمني النفس بفرحة كبرى في “كان” مصر، فإذا به يعيش على إيقاع الصدمة والإخفاق.

الآن وقد طويت صفحة رونار، وسيدخل المنتخب الوطني مرحلة جديدة، حيث سيتم البحث عن بديل لرونار، على الجامعة أن تعيد ترتيب الأوراق، وأن تستفيد من أخطائها التي كان بعضها فادحا للأسف الشديد.

و أول الأخطاء هو أنه لا يمكن أن نبيع الوهم للجمهور، وأن نسوق له أمورا ليست حقيقية ولا يتضمنها العقد المبرم مع المدرب.

لقد سبق لرئيس الجامعة أن كشف في ندوة تقديم رونار أنه من أجل ترشيد النفقات فإن الفرنسي سيكون مدربا للمنتخب الأول والمحلي ومشرفا على الأولمبي، لكن شيئا من ذلك لم يتحقق، بل إن خيط التواصل بين رونار ومدرب المنتخب الأولمبي انقطع في مرحلة حاسمة جدا.

وبدل ترشيد النفقات الذي تحدثت عنه الجامعة وهي تقيل بادو الزاكي، وجدنا أن راتب رونار ومساعديه بوميل وحجي يكلف 208 مليون سنتيم، يضاف إليها راتب مدرب المنتخب المحلي جمال السلامي لنصل إلى سقف 220 مليون سنتيم، فأين هو ترشيد النفقات، وهل يعقل الحديث عن ترشيد النفقات بينما مصور فرنسي يكلف الجامعة ما يقارب 10 ملايين سنتيم شهريا، مهمته التقاط صور للمدرب واللاعبين ليقوموا بنشرها في صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي؟

وهل يعقل ألا يكون مدرب المنتخب الأول هو مدرب المنتخب المحلي كما هو معمول به في كل البلدان الإفريقية !؟

ثاني الأخطاء هو أن الجامعة لم تتعامل مع رونار كأجير تابع لها، بل إنها فتحت له الحبل على الغارب، وبدل أن يستقر في المغرب فإنه استقر في السنغال، وبدل أن ترسم له سياسته التواصلية، وتحدد ما له وما عليه، فإنها بدل كل ذلك، كانت تحاول أن تحرك إعلامها في اتجاهين، إما دعم مطلق لرونار عندما كانت العلاقة بين الطرفين سمنا على عسل، أو قصف له، دون أن يكون الديدن هو الموضوعية سواء هنا أو هناك.

ثالث الأخطاء هو أن العقد الذي أبرم بين الجامعة ورونار تضمن حفاظا على حقوق المدرب الفرنسي مع امتيازات كبيرة جدا، ولم يتضمن ما يحافظ للجامعة على حقوقها، علاوة على أن العقد تم تغييره أكثر من مرة دون أن يتم إطلاع الرأي العام على ذلك.

في المرحلة المقبلة ليس هناك أي معنى للتعاقد مع مدرب محلي أو أجنبي براتب يصل إلى 120 مليون سنتيم، وليس هناك أي معنى لأن يتقاضى مساعد المدرب الأول 55 مليون سنتيم، وأن يحصل المساعد الثاني على 30 مليون سنتيم.

لابد من تسقيف رواتب المدرب والطاقم المساعد والإعلان عن الأرقام للرأي العام بكل شفافية، فليس مقبولا أن رواتب مدربي بقية منتخبات القارة الإفريقية معقولة جدا، بينما في المغرب الأمور خارج السيطرة، وفيها الكثير من الاستفزاز للمغاربة وعدم احترام ذكائهم، ثم إن المنتخب الأول لا يجب أن يكون هو أولوية الاهتمام، فالأولوية يجب أن تكون للأندية والبطولة وهيكلتها وتنظيمها، أما المنتخب الوطني فبإمكانه أن يمضي في الطريق الصحيح شريطة أن يكون التدبير الإداري والمالي عقلانيا مع تصفية للأجواء واحترام الاختصاصات والعدالة في الاختيار ورؤية واضحة بعيدا عن الخطب وبيع الوهم.

*جمال اسطيفي: صحفي بجريدة المساء

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!