بعد تفويضها للحوار باسمهم..”ثافرا”: معتقلو الريف أكدوا إيمانهم بالحوار وعلى المعنيين إلتقاط الرسالة

Journaliste
الرئسيةسلايدرمجتمع
11 يناير 2021
بعد تفويضها للحوار باسمهم..”ثافرا”: معتقلو الريف أكدوا إيمانهم بالحوار وعلى المعنيين إلتقاط الرسالة

الصحافة _ الرباط

طالبت جمعية “ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف”، كل المعنيين بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وتحقيق الملف المطلبي لحراك الريف، إلى التقاط رسالة المعتقلين الستة بسجن طنجة 2، التي جددوا فيها التأكيد على إيمانهم بالحوار الجاد والمسؤول، والتحلي بروح المسؤولية الصادقة انتصاراً لقيم حقوق الإنسان ودفعاً للاعتقال السياسي.

وتحدثت الجمعية في بيان لها عن البلاغ الذي أصدره المعتقلون الستة، وأعلنوا فيه تفويض “ثافرا، بصفتها الممثل القانوني لعائلاتهم والموحد لكلمتها ونضالاتها، القيام بدور الوساطة بينهم وبين أي جهة ترغب في التواصل معهم في إطار مبادرة جادة ومسؤولة لإيجاد حل لقضيتهم.

وجددت الجمعية اعتزازها بثقة المعتقلين، وتفويضها القيام بدور الوساطة مع كل الجهات الراغبة في إيجاد حل عادل ومنصف لوضعيتهم بما يصون كرامتهم، في أفق إيجاد حل شامل لقضية حراك الريف وتداعياتها.

واعتبرت “ثافرا” أن هذا التفويض هو تكليف وليس تشريفا، يلزمها التحلي بروح المسؤولية والوفاء والصدق والبصيرة، والحرص على أداء الواجب بشرف وأمانة.

وشددت الجمعية أن التفويض كما حدده المعتقلون الستة في بلاغهم، بشكل صريح، هو تفويض للعب دور الوساطة، بينهم وبين الأطراف المفترضة، ولا ينصرف إلى اتخاذ قرارات نيابة عنهم، وعليه، فإن كلمة الفصل في أي حوار بخصوص حريتهم هي كلمتهم، وهم المعنيون باتخاذ الموقف الأنسب في هذا الجانب.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق