اليوبي لجريدة “الصحافة” الإلكترونية: القصر الملكي أكبر من هادْ التخربيق لي كيروج حول استقالتي وكاين أطراف سياسية ولوبيات من تجار المآسي دايرين هاد الحرب الخاوية ووزارة الصحة عرفت ثورة غير مسبوقة في عهد آيت الطالب

29 مايو 2020
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
اليوبي لجريدة “الصحافة” الإلكترونية: القصر الملكي أكبر من هادْ التخربيق لي كيروج حول استقالتي وكاين أطراف سياسية ولوبيات من تجار المآسي دايرين هاد الحرب الخاوية ووزارة الصحة عرفت ثورة غير مسبوقة في عهد آيت الطالب

الصحافة _ أكرم التاج

أكد محمد اليوبي مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، أنهُ مازال يُمارس مهامه بشكل عادي، مؤكداً أنه لم يقدم إستقالته من منصبه.

وشدد محمد اليوبي في تصريح لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، على عدم وجود أي صراع بينه وبين وزير الصحة خالد ايت الطالب أو الكاتب العام للقطاع، مشددا على أنه يواصل عمله بشكل عادي ومستمر في إطار فريق متكامل كل من موقعه من أجل تدبير أزمة “كوفيد19”.

وأورد في معرض تصريحه أنه حضر بعد عصر اليوم الجمعة اجتماعاً بمقر وزارة الصحة ترأسه الكاتب العام للوزارة بحضور المدراء المركزيين للقطاع، وهو الإجتماع الذي لم يحضره وزير الصحة نظراً لحضوره إجتماعاً حكومياً.

وأشار مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة إلى وجود جهات سياسية وبعض لوبيات المال والأعمال من تجار المآسي والأزمات تسعى لخلق الفتنة بينه وبين وزير الصحة وبعض مسؤولي القطاع لتحقيق مآربها ومصالحها، خاصة بعدما أُغلقت صنابير ملايين الصفقات التي كانت تنعم بها خلال الفترة الماضية، وأضحت تشن حروبا فارغة على مسؤولي وأطر القطاع لإضعافه وإظهار وزير الصحة وكأنه غير قادر على تدبيره، والعكس صحيح لأن القطاع عرف ثورة غير مسبوقة في عهد خالد آيت الطالب، يورد محمد اليوبي.

ونفى مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، نفياً قاطعاً إدعائه عدم تراجعه عن إستقالته إلا بعد تدخل القصر الملكي، حيث قال: “ماقدمتش استقالتي أصلاً باش نقول هاد الهضرة.. والقصر الملكي أكبر من هاد التخربيق لي كيروج حول استقالتي.. وكل ما يروج مكاين منو حتى حاجة صحيحة.. عاد خرجت من الوزارة بعدما حضرت لاجتماع مع السيد الكاتب العام والمدراء المركزيين.. والأمور كلشي مزيان والله يهدي ما خلق”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق