الوزير بوريطة كيْكذب على الملك والشعب!.. مغربي عالق بالخارج يكشف حقائق مثيرة: نعيش على حسابنا الخاص في ظروف مادية صعبة منذ 20 أبريل ولم نتلقى من السفارة المغربية بسويسرا إلاٌ الإهانة 

9 مايو 2020
admin
الرئسيةسلايدرمجتمع
الوزير بوريطة كيْكذب على الملك والشعب!.. مغربي عالق بالخارج يكشف حقائق مثيرة: نعيش على حسابنا الخاص في ظروف مادية صعبة منذ 20 أبريل ولم نتلقى من السفارة المغربية بسويسرا إلاٌ الإهانة 

الصحافة _ إلياس المصطفاوي

كذب يونس الراتي، ناشط حقوقي من ضمن المغاربة العالقين خارج أرض الوطن، التصريحات الإعلامية الرسمية التي يدلي بها كل من ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمن بالخارج، ومسؤولي الجهاز الدبلوماسي المغربي، والتي مفادها أن  السفارات المغربية تتكلف بتوفير حاجيات المغاربة العالقين بالخارج من مبيت ومأكل وتطبيب، بالإضافة إلى أن المصالح القنصلية تمد إليهم يد المساعدة.

وقال يونس الراتي في تدوينة على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”: “نتفهم الصالح العام ولا نقبل البهتان”، مضيفاً: “سمعت للتو في برنامج أسئلة كرونا بـ 2M من مقدمه صلاح الدين الغماري وضيفه أن المغاربة العالقين بالخارج تتكلف بهم السفارات من حيث المبيت والمأكل والتطبيب وأنهم يتلقون كل يد المساعدة من المصالح القنصلية”.

وأورد قائلاً: “بصفتي عالقا بسويسرا لما يقارب الشهرين أؤكد أن هذا الكلام غير صحيح على الإطلاق اللهم مساعدة يتيمة انتهت بإهانة تلقيناها من السفارة المغربية بسويسرا (سنرجع لها بعد حين)”.

وأكد الناشط الحقوقي يونس الراتي، أنهم يعيشون على حسابهم الخاص “في ظروف مادية صعبة، والأمر في ذلك منذ 20 أبريل ونحن ندبر أمورنا بالقروض من طرف مقربين” ، لافتا إلى أنه يقدم هذه التوضيحات “لأن هذه الادعاءات التي تكررت في الإعلام الرسمي وغير الرسمي مستفزة بشكل كبير”، وفق تعبيره.

هذا، وطالبت اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين بالخارج “بالإعلان عن خطة وطنية عاجلة لعودة كافة المغاربة العالقين بالخارج بتواريخ محددة وإجراءات وتخصيص ميزانية لذلك، وتنظيم رحلات جوية عاجلة للعالقين بالداخل من المهاجرين المغاربة بالدول الأوربية على وجه الخصوص”.

ودعت في رسالة مفتوحة إلى كل من رئيس الحكومة ووزير الخارجية والتعاون ورئيس البرلمان ورئيس مجلس المستشارين “بالتعجيل لتوفير كافة الإجراءات الاحترازية عند استقبال مواطنينا الذين عبروا عن استعدادهم للخضوع للعزل الصحي قبل التحاقهم بذويهم”، بتعبير الرسالة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق