الوزير الموظف بوريطة “عندو عقدة نفسية من العيالات والموظفين ديال وزارة الخارجية لي حولها إلى فيرمة ديالو وديال نسابو!.. وقع على قرار إعفاء لالاه الهبطي مديرة مديرية التواصل والدبلوماسية العامة لأنها راجل عليه وكدافع على البلاد بنكران للذات”

2020-01-16T11:28:24+01:00
2020-01-16T12:24:23+01:00
الرئسيةسلايدرسياسة
16 يناير 2020
الوزير الموظف بوريطة “عندو عقدة نفسية من العيالات والموظفين ديال وزارة الخارجية لي حولها إلى فيرمة ديالو وديال نسابو!.. وقع على قرار إعفاء لالاه الهبطي مديرة مديرية التواصل والدبلوماسية العامة لأنها راجل عليه وكدافع على البلاد بنكران للذات”
رابط مختصر

الصحافة _ سعيد بلخريبشيا

كشف مصدر جد موثوق لجريدة “الصحافة”الإلكترونية، أن ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وقع يوم أمس الأربعاء 15 يناير 2019، على قرار إعفاء شفيقة الحبطي من منصب مديرة مديرية الديبلوماسية العامة والفاعلين غير الحكوميين، وهو القرار الذي خلف ذهولا كبيرا في صفوف كبار المسؤولين بالجهاز الدبلوماسي المغربي.

وحسب نفس المصدر، فإن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وجد في شفيقة الهبطي “الحيط القصير” الذي رمى عليه فشله الدبلوماسي المتتالي يوما بعد يوم، وهو ما يؤكد العقدة النفسية لي عندو من العيالات وهي العقدة لي كيعرفوها كاع الموظفين الصغار والكبار ديال الجهاز الدبلوماسي المغربي، ومازال عندو العقدة النفسية ديال الموظف السلم 10 لي مزالا مقعداه وماقدرش يتخلى عليها رغم أنه ولا كيمثل السيادة ديال الدولة المغربية.

هاد قرار الإعفاء الي خداه الوزير الموظف ناصر بوريطة في حق شفيقة الهبطي مديرة مديرية الدبلوماسية العامة والفاعلين الغير حكوميين، ولي كانت من أشرس المدافعين عليه لدى الصحافيين، ولي كانت بمثابة الناطق الرسمي باسم الوزارة، كيأكد أنه بصح حول وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج إلى ضيعة خاصة به داير فيها مابغا مكاين لا قانون لا والو، ورجع الموظفين الدبلوماسيين بحال العبيد لي دوا يرعف.

هادشي كيأكد أن الوزير الموظف ناصر بوريطة مامكونش وماعندو تكوين وعندو فقط عقدة من المرأة والمسؤولين السابقين عليه ولا جرا عليهم كاملين من الجهاز الدبلوماسي ونفاهم فالسفارات والقنصليات باش يبقا بوحدو مضوي الوزارة وخا هو مجرد موظف تقني ماعندو لا تاريخ لا تكوين غير مراتو الثانية ونسابو لي داروه وزير وهي القصة لي كيعرفها العادي والبادي فوزارة الخارجية.

وشفيقة الهبطي مرا وكَادة ومعروفة بزاف أكثر من الوزير الموظف بالعمل القنصلي خلال الفترة السابقة، وبالضبط بالقنصلية العامة للمغرب بمدينة ليون، قبل ما تعين مديرة للدبلوماسية العامة والفاعلين الغير حكوميين، ودبرات العلاقات مع الإعلام بتفاني وإخلاص ودافعات على صورة الجهاز الدبلوماسي المغربي بقوة، وكيشكرها العدو قبل الصديق وخصوصا الفاعلين الحكوميين والدبلوماسيين لاشتاغلات معاهم فالدبلوماسية العامة والعلاقة مع المؤسسات والفاعلين الغير حكوميين، حيث يبقى لهذه المؤسسات دور حيوي في الدبلوماسية، وعلاقات المغرب مع الدول الشركاء وكذا غير الشركاء.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!