الوداد ينهزم أمام الأهلي بـ(3-1) إيابا ويودع مسابقة دوري الأبطال من بوابة نصف النهائي

journalist2
الرئسيةرياضة
23 أكتوبر 2020
الوداد ينهزم أمام الأهلي بـ(3-1) إيابا ويودع مسابقة دوري الأبطال من بوابة نصف النهائي

الصحافة _ وكالات

تفوق النادي الأهلي بنتيجة 3-1 على مضيفه نادي الوداد الرياضي، في إطار مباراة العودة لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وبمجموع 5-1 ذهابًا وإيابًا، تأهل بطل مصر إلى نهائي عصبة الأبطال، للمرة الثالثة عشر عبر تاريخه، منتظرًا الفائز من مواجهة الزمالك والرجاء الرياضي.

مع بداية مباراة العودة، لاحت هجمة خطيرة للفريق الودادي مع أول 27 ثانية من البداية، عن طريق المهاجم “كازادي” والذي صوّب كرة زاحفة، مرت بجوار القائم الأيسر للحارس الأهلاوي “محمد الشناوي”.

رد الأهلي على تلك الهجمة كان “عنيفًا”، بتسجيل أول أهدافه في الدقيقة الخامسة، عن طريق المُهاجم “مروان محسن”، الذي انفرد بالحارس “رضا التكناوتي” وباغته بتصويبة زاحفة في الشباك.

وبعد الوقوف لدقائق من أجل مراجعة موقف مهاجم الأهلي من التسلل، تم إثبات صحة موقفه، على الرغم من راية الحكم المساعد الأول، بوجود حالة تسلل.

اختفت أية ردة فعل من جانب الوداد، الذي لم يصوب على مرمى الشناوي، ولم تكن له أي خطورة تذكر طوال شوط المباراة الأول.

وعزز الأهلي المصري من هدفه الأول، بهدف ثانٍ، سجله الجناح “حسين الشحات” من انفراد جديد بالحارس التكناوتي، ولكن هذه المرة قام الشحات بمرواغة “عطية الله” مرتين وصوب بيسراه في المرمى.

بعد التقدم بهدفين، بدت المباراة “محسومة” لصالح الأهلي، الذي تبادل لاعبوه الكرات فيما بينهم، حتى انتهى الشوط الأول.

ومع انطلاقة الشوط الثاني، كانت هناك هجمات على استحياء للوداد، أبرزها رأسية من كازادي في الدقيقة 51 مرت فوق عارضة الأهلي.

ومن ركلة ركنية في الدقيقة 57، استطاع مدافع الأهلي “ياسر إبراهيم” تسجيل ثالث أهداف الأهلي في المباراة، من رأسية تفوق فيها على مدافع الوداد “الشيخ كومارا”.

واستطاع “زهير المترجي” تسجيل هدف الوداد الوحيد في المباراة، من تصويبة “صاروخية” من خارج منطقة الجزاء، في الدقيقة 81 مباغتًا الحارس البديل “علي لطفي”.

مرت الدقائق الأخيرة من المباراة، بدون خطورة على المرميين، حتى أطلق الحكم الجنوب أفريقي “فيكتور جوميز” صافرته، معلنًا انتصار الأهلي على الوداد.

المصدر: البطولة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق