الملك: المغرب والجزائر توأمان متكاملان والأسباب التي كانت وراء إغلاق الحدود أصبحت متجاوزة

31 يوليو 2021
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
Sa Majesté le Roi Mohammed VI adresse un discours à la Nation à l’occasion du 67-ème anniversaire de la Révolution du Roi et du Peuple. 20082020-Al Hoceima

الصحافة _ الرباط

وجه الملك محمد السادس دعوة صريحة ومباشرة إلى الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، من أجل “العمل بدون شروط”، من أجل علاقة مغربية جزائرية جديدة، “أساسها الثقة وحسن الجوار”.

وأوضح الملك، في خطابه الموجه إلى الأمة قبل قليل بمناسبة ذكرى عيد العرش العلوي المجيد، أن “واقع الحال لا يرضينا وليس في مصلحة شعبينا وغير مقبول من العديد من الدول”، مضيفا، “قناعتي أن الحدود المفتوحة هي الوضع الطبيعي بين البلدين الجارين والشعبين الشقيقين”، و”إغلاق الحدود يتنافى مع حق طبيعي ومبدأ قانوني تكرسه المواثيق الدولية بما فيها معاهدة مراكش التأسيسية للمغرب العربي والتي تضمن حرية تنقل الأشخاص والسلع ورؤوس الأموال…”.

واستطرد الجالس على عرش المملكة قائلا “عبرت على ذلك صراحة منذ سنة 2008، وأكدت عليه عدة مرات في مختلف المناسبات”.

وفي رسالة بليغة من العاهل المغربي قال الملك “لا فخامة الرئيس الحالي ولا السابق ولا أنا مسؤولين على قرار الإغلاق، ولكننا مسؤولون سياسيا وأخلاقيا أمام الله والتاريخ والمواطنين.. ليس هناك أي منطق معقول يمكن أن يفسر الوضع الحالي.. الأسباب التي كانت وراء إغلاق الحدود أصبحت متجاوزة ولم يعد لها مبرر مقبول.. لا نريد أن نعاتب أحدا أو نعطي الدروس لأحد وإنما نحن إخوة فرق بيننا جسم دخيل”.

واعتبر العاهل الكريم أن “ما يقوله البعض من أن فتح الحدود سيجلب الشر والمشاكل فهو غير صحيح وهو خطاب لا يمكن أن يصدقه أحد في عصر التواصل والتكنولوجيات الحديثة.. الحدود المغلقة تساهم في إغلاق العقول التي تتأثر بما تروج له بعض وسائل الإعلام من معلومات مغلوطة”، والتي يدعي بعضها أن “المغاربة يعانون من الفقر ويعيشون على تهريب المخدرات”، مشددا على أنه “بإمكان أي كان التأكد من صحة هذه الادعاءات خصوصا وأن هناك جالية تعيش في بلادنا وأوروبيين يعرفون حقيقة الأمور”.

وأضاف “أؤكد لأشقائنا في الجزائر أن الشر والمشاكل لن يأتيكم من المغرب كما لن يصلكم أي تهديد.. ما يمسكم يمسنا وما يضركم يضرنا.. أمن الجزائر واستقراره وطمأنينة شعبها من أمن المغرب.. ما يمس المغرب يؤثر على الجزائر والعكس صحيح”.

وشدد العاهل الكريم على أن المغرب والجزائر يعانيان معا من الهجرة والتهريب، وأن العصابات التي تقوم بذلك “هي عدونا الحقيقي والمشترك”، مشيرا “إذا عملنا سويا على محاربتها سنتمكن من الحد من نشاطها وتجفيف منابعها”.

وفي سياق آخر، قال الملك “ونتأسف للتوترات الإعلامية والدبلوماسية بين المغرب والجزائر، والتي تسيء لصورة البلدين وتترك انطباعا سلبيا لا سيما في المحافل الدولية.. ندعو إلى تغليب منطق الحكمة والمصالح العليا لتجاوز هذا الوضع المؤسف الذي ينهك طاقة بلدينا.. المغرب والجزائر أكثر من دولتين جارتين وإنما توأمين متكاملين”.

وخلاص العاهل الكريم إلى القول “أدعو فخامة الرئيس الجزائري إلى العمل سويا لتطوير العلاقات الأخوية التي بناها شعبينا”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق