المغرب يقرر “توقيف الدراسة” ابتداء من الاثنين إلى إشعار آخر وهكذا ستتم الدراسة عن بعد

14 مارس 2020
admin
الرئسيةسلايدرمجتمع
المغرب يقرر “توقيف الدراسة” ابتداء من الاثنين إلى إشعار آخر وهكذا ستتم الدراسة عن بعد

الصحافة _ الرباط

قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي تعليق الدراسة في المغرب، وذلك في إطار التدابير الاحترازية الرامية إلى الحد من العدوى وانتشار “وباء كورونا” (كوفيد 19).

وأعلنت الوزارة أنه تقرر توقيف الدراسة بجميع الأقسام والفصول انطلاقا من يوم الاثنين 16 مارس 2020 حتى إشعار آخر، بما في ذلك رياض الأطفال وجميع المؤسسات التعليمية ومؤسسات التكوين المهني والمؤسسات الجامعية التابعة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سواء منها العمومية أو الخصوصية، وكذا مؤسسات تكوين الأطر غير التابعة للجامعة والمدارس، ومراكز اللغات التابعة للبعثات الأجنبية، وكذا مراكز اللغات، ومراكز الدعم التربوي الخصوصية.

وتابع المصدر ذاته: “وإذ لا يتعلق الأمر بتاتا بإقرار عطلة مدرسية استثنائية، فإن الدروس الحضورية ستعوض بدروس عن بعد تسمح للتلاميذ والطلبة والمتدربين بالمكوث في منازلهم ومتابعة دراستهم عن بعد”.

واسترسل “كما يأتي هذا القرار كإجراء وقائي يسعى إلى حماية صحة التلميذات والتلاميذ والمتدربات والمتدربين والطالبات والطلبة، وكذا الأطر الإدارية والتربوية العاملة بهذه المؤسسات وجميع المواطنين، وإلى تجنب تفشي “فيروس كورونا” (كوفيد 19) خاصة بعد أن صنفته منظمة الصحة العالمية “جائحة عالمية”.

وزاد البلاغ: “ومساهمة في مواجهة هذا الوضع الاستثنائي، فإن الأطر التربوية والإدارية مدعوة إلى الانخراط بشكل فعال ومكثف في جميع التدابير التي سيتم اتخاذها من أجل ضمان الاستمرارية البيداغوجية عن طريق كل ما يمكن توفيره من موارد رقمية وسمعية بصرية وحقائب بيداغوجية لازمة لتوفير التعليم والتكوين عن بعد بغية تمكين المتعلمات والمتعلمين من الاستمرار في التحصيل الدراسي.

“وستعمل الوزارة على اطلاع أسرة التربية والتكوين والبحث العلمي، وكذا المتعلمات والمتعلمين وأمهاتهم وآبائهم، وكذا عموم المواطنات والمواطنين بكافة المستجدات المتعلقة بهذه الظرفية الاستثنائية عبر جميع القنوات المتوفرة لديها”، يكمل بلاغ الوزارة الوصية.

قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الاستعانة بالقناة الرابعة والانترنيت من أجل تدريس التلاميذ والطلبة عن بعد، بعد قرار توقيف الدراسة ابتداء من 16 مارس إلى إشعار لاحق، كإجراءات احترازية للحد من عدوى فيروس “كورونا” في صفوف المتعلمين.

وأكد وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي، أنه سيتم الاستعانة بالقناة الرابعة لإيصال الدروس لتلاميذ العالم القروي الذين لا يتوفرون على الانترنيت والحواسيب لمتابعة دروسهم عن بعد.

وشدد المسؤول الحكومي، على أن وزارته تعرف دينامية منذ الإعلان عن قرار توقيف الدراسة، حيث تشتغل أطقم تقنية لخلق وبناء المضامين الرقمية، مضيفا أن الإنتاج سيكون أسبوعا بعد أسبوع، من أجل تقوية المضامين، مشيرا في السياق ذاته، إلى أن الأولوية ستعطى للمستويات الاشهادية.

وتابع المتحدث، أنه بعد استئناف الدراسة سيستفيد التلاميذ من برامج للدعم، حتى يتمكنوا من اجتياز الامتحانات المبرمجة في تواريخها في أحسن الظروف، داعيا الأسر إلى الانخراط في هذه الوضعية الاستثنائية، وأن يدعموا أبناءهم ويرفعوا من معنوياتهم للانخراط أكثر في هذا الفعل التربوية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق