المغرب يستدعي السفير الإسباني احتجاجا على استقبال زعيم “البوليساريو” لتلقّي العلاج في المستشفيات الإسبانية بهوية مزورة.. وهذه هي التفاصيل!

24 أبريل 2021
admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
المغرب يستدعي السفير الإسباني احتجاجا على استقبال زعيم “البوليساريو” لتلقّي العلاج في المستشفيات الإسبانية بهوية مزورة.. وهذه هي التفاصيل!

الصحافة _ الرباط

كشف مصدر مأذون لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أنٌَ وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج، استدعت اليوم السبت 24 أبريل الجاري، السفير الإسباني بالمغرب، ريكاردو دييز هوشليتنر رودريغيز، لتقديم توضيحات بخصوص استقبال السلطات الإسبانية لزعيم جبهة “البوليساريو” الإنفصالية إبراهيم غالي، والذي دخل مستشفى في لوغرونيو لتلقي العلاج، منتحلا هوية مواطن جزائري يحمل اسم محمد بن بطوش.

وأورد ذات المصدر المتحدث لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أنٌَ وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أبلغت السفير الإسباني بالمملكة المغربية، احتجاجاها على استقبال السلطات الإسبانية لزعيم جبهة “البوليساريو” الإنفصالية بهوية مزيفة.

كما السلطات المغربية عبرت عن استيائها من موقف السلطة التنفيذية الإسبانية الذي يعتبر غير عادل. مجددة على  أهمية موضوع الوحدة الترابية بالنسبة للشعب المغربي باعتبار الصحراء موضوعا وجوديا للمملكة المغربية، وأن تجاهل هذا الواقع هو عمل ضد الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وكانت وزيرة الخارجية الإسبانية، قد قالت إن العلاقات مع المغرب لن تتأثر بعد أن استقبلت بلادها زعيم جبهة “البوليساريو” لتلقّي العلاج على أراضيها. مضيفة خلال مؤتمر صحافي إن “ذلك لا يمنع أو يربك العلاقات الممتازة التي تربط إسبانيا بالمغرب”.

وأضافت أنّ “المغرب شريك مميّز لإسبانيا على الأصعدة الاقتصادية والسياسية والهجرة والشركات ومكافحة التغيّر المناخي، ولن يتغيّر ذلك”.

وكانت جبهة البوليساريو قد أعلنت الخميس أنّ زعيمها إبراهيم غالي يتلقّى العلاج و”يتماثل للشفاء” بعد إصابته بكورونا، دون أن تكشف عن مكان وجوده.

وشدّدت الجبهة في بيان على أنّ حالة غالي الصحيّة “لا تدعو للقلق”.

وجاء البيان ردّاً على مقال نشرته مجلة “جون أفريك” الأسبوعية قالت فيه إنّ المسؤول البالغ 73 عاماً مصاب بالسرطان وأُدخل بشكل طارئ مستشفى في إسبانيا تحت اسم مستعار جزائري.

وكشفت الخارجية الإسبانية في وقت لاحق الخميس أنّه “نُقل إلى إسبانيا لدواعٍ إنسانية بحتة من أجل تلقّي علاج طبّي”، دون مزيد من التوضيح.

ورفضت وزيرة الخارجية الإسبانية الجمعة الكشف عن المكان الذي يتلقّى فيه إبراهيم غالي العلاج أو تفاصيل حول ظروف نقله إلى البلاد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق