المغرب مدعو لدعم ترشح كندا لكسب مقعد في مجلس الأمن الدولي

9 يونيو 2020
المغرب مدعو لدعم ترشح كندا لكسب مقعد في مجلس الأمن الدولي
رابط مختصر

الصحافة _ مونتريال

منذ حملته الانتخابية عام 2015 وحتى بعد عدة أشهر من فوزه في الانتخابات، أعلن رئيس وزراء كندا جيستان ترودو مرارًا أن بلاده تسعى للحصول على مقعد كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وذلك لمدة عامين أي للسنتين 2021 و 2022.

ومن أهم ما يميز دولة كندا بين الأمم، هو سمعتها السلمية، كما أنها لا تعمل كلاعب دولي خامل أو على هامش حفل الأمم.

Screenshot 20200609 061853 Opera - الصحافة

إن الحملة الكندية من أجل الحصول على مقعد في مجلس الأمن الدولي بينما العالم في حالة حرب ضد كوفيد-19 ليست متناقضة في حد ذاتها. لأنه في مجلس الأمن الدولي يتم اتخاذ قرارات هامة تحدد مصير دول وشعوب في مختلف القارات  وعليه فإن كندا يجب أن يكون لها مقعد هناك، مكان في عالم متغير.

القضية الكندية نعمة للمغرب  وهو الذي لديه ملف وحدة أراضيه للدفاع عنه. وبالنظر إلى العلاقات الممتازة بين أوتاوا والرباط ، فإن الحصول على مقعد كندي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيكون بمثابة دعم كبير للقضية المغربية.

أعضاء المجلس خمسة عشر ، هناك بالطبع الخمسة الدائمون الذين يفجرون البرد والبرد ولكن هناك أيضًا الأعضاء العشرة غير الدائمين الذين يعد تصويتهم مهمًا للغاية.

Screenshot 20200609 062442 Opera - الصحافة

اليوم ، الدول العشر غير الدائمة هي جنوب إفريقيا وألمانيا وبلجيكا وإستونيا وإندونيسيا والنيجر وجمهورية الدومينيكان وسانت فنسنت وجزر غرينادين وتونس وفيتنام. . مع العلم أن بريتوريا وبرلين يجعلان من مهمة الرباط مهمة صعبة في قضية الصحراء المغربية، وبالتالي فإن تصويت المغرب لصالح كندا هو أمر جيد لدخول كندا من أجل إعادة التوازن في تكوين المجلس.

لكن المنافسة تبدو صعبة، لا سيما في المجموعة الإقليمية التي ترتبط بها كندا، خصوصا مع المنافسة الشرسة لكل من النرويج وإيرلندا  للفوز بواحد من مكانين غير دائمين لمدة عامين تبدأ في 1 يناير 2021.

من بين 193 دولة عضو في الأمم المتحدة ستصوت 54 دولة من إفريقيا. وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة الدولية للفرانكفونية، والتي تضم غالبية الدول الأفريقية وكندا عضو فيها، تصطف وراء كندا، والتي تحتاج إلى 128 صوتًا للحصول على أحد المقعدين لولاية 2020-2021.

نحن في المرحلة النهائية. تم تأجيل التصويت ، الذي كان مقررا أصلا يوم الاثنين 8 يونيو، إلى 17 يوليوز والذي يعتبر موعدا نهائيا للحسم في القضية.

وإذ نعلم أن السفير المغربي لدى الأمم المتحدة، عمر هلال،  يحضى بسمعة طيبة، ويحافظ على علاقات ممتازة مع نظيره الكندي السفير مارك أندريه بلانشارد،  بنفس الطريقة التي تكون العلاقات ودية للغاية بين وزيري خارجية البلدين، وكذا سفرائها، فإن كل المؤشرات تتجه نحو دعم مغربي لترشح كندا للحصول على مقعد في مجلس الأمن الدولي.

كلمات دليلية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!