المرزوقي: الإمارات والسعودية ومصر لن تغفر لمحمد السادس إشراكه الإسلاميين في قيادة الحكومة واستماعه لنبض الشارع

admin
2020-09-29T16:06:41+01:00
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
20 يناير 2020
المرزوقي: الإمارات والسعودية ومصر لن تغفر لمحمد السادس إشراكه الإسلاميين في قيادة الحكومة واستماعه لنبض الشارع

الصحافة _ وكالات

قال المنصف المرزوقي، الرئيس التونسي الأسبق، إن الثورة المضادة التي تقودها الإمارات والسعودية ومصر لا تستهدف الجزائر وتونس فقط بل تستهدف المغرب أيضا.

جاء ذلك في في فيديو مسجل أرسله المرزوقي للدورة الحادية عشرة للمنتدى المغاربي بمدينة الجديدة (وسط المغرب) الاحد، بعدما تعذر عليه الحضور.

المنتدى، الذي انطلق الجمعة ومن المنتظر أن يختتم الاثنين، من تنظيم مركز الدراسات والأبحاث الانسانية “مدى”.

وأرجع المرزوقي استهداف دول الثورة المضادة للمغرب لكونها “لن تغفر للعاهل المغربي محمد السادس استماعه لنبض الشارع عام 2011 (إبان الربيع العربي)، بالإضافة إلى إشراكه الإسلاميين في قيادة الحكومة”.

ولفت إلى أن “هذه الخطوات التي اتخذها العاهل المغربي بالنسبة لدول الثورة المضادة كفر مبين ويجب الانتقام منه”.
وأشار إلى أن “دول الاتحاد المغاربي مهددة، وما يجري في ليبيا تهديد مباشر لتونس والجزائر والمغرب”.

وتابع: “نحن بأمس الحاجة إلى إعادة إحياء الاتحاد المغاربي”.
ولم تعقد أي قمة على مستوى قادة دول اتحاد المغرب العربي (يضم خمس دول: المغرب والجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا)، منذ عام 1994 في تونس، وتأجلت القمة الرئاسية التي كانت مقررة في الجزائر سنة 2003.

وفي 10 يونيو/ حزيران 1988، اجتمع قادة بلدان المغرب العربي في مدينة زرالدة في الجزائر، ليتم في 17 فبراير/ شباط 1989 الإعلان رسمياً عن قيام “اتحاد المغرب العربي” في مدينة مراكش، مشكلاً من المغرب والجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق