العلاقات المغربية الإماراتية تتأزٌم من جديد.. الرباط تستدعي سفيرها لدى الإمارات للتشاور

3 يوليو 2019
admin
سلايدرفي الواجهة
العلاقات المغربية الإماراتية تتأزٌم من جديد.. الرباط تستدعي سفيرها لدى الإمارات للتشاور

الصٌَحافة _ الرباط

عادت السحب لتغطي سماء العلاقات المغربية ـ الإماراتية، حيث كشف مصدر مأذون لجريدة “الصٌَحافة” الإلكترونية، أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، استدعت محمد آيت أبوعلي، سفير المملكة المغربية لدى الإمارات العربية المتحدة، للتشاور، في الوقت الذي لم يعلن بشكل رسمي عن الموضوع.

وبينما لا توجد معلومات مؤكدة عن سبب هذا الاستدعاء المفاجئ، فقد أكد مصدر دبلوماسي لجريدة “الصٌَحافة” الإلكترونية، أن سفير المملكة المغربية لدى الإمارات العربية المتحدة، محمد آيت أبوعلي يتواجد فعلاً في العاصمة الرباط، رافضاً الكشف عن أسباب هذا الإستدعاء المفاجئ.

وشدد نفس المصدر على وجود خلافات عميقة بين الرباط وأبوظبي، جوهرها داخلي يتصل بموقف مغربي قوي يقوم على رفض أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية، أو التأثير على سياساتها الخارجية.

ويتزامن تواجد محمد أيت أوعلي بالرباط مع إستقبال الملك محمد السادس للسفراء الأجانب المغادرين لمناصبهم الأسبوع الماضي، وغياب السفير الإماراتي الذي غادر الرباط بطلب من السلطات الإماراتية، في الوقت الذي عرف حفل الإستقبال ذاته، إستقبال وتوشيح السفير القطري بوسام الحمالة الكبرى، وذلك تجسيدا للأعراف الدبلوماسية الجاري بها العمل.

ولعل بداية الخلاف بين الرباط وأبوظبي كان الموقف من حصار قطر، حيث رفضت الرباط الاصطفاف خلف محور السعودية الإمارات، لتبدأ بعدها سلسلة من المشاكل، وتطفو على السطح تناقضات في السياسة الخارجية والداخلية على حد سواء.

هذا الأمر جعل العاهل المغربي يعلن في القمة الأفريقية الأوروبية الأولى بمصر، أن هناك بلادا عربية تتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية أخرى وتهدد استقرارها، وهو ما نظر إليه على أنه رسالة موجهة للإمارات والسعودية على حدا سواء.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق