الصحراء: أوتاوا ستستفيد من دعم خطة الحكم الذاتي كأساس معقول لحل النزاع

26 مارس 2022
admin
الرئسيةالعالمسلايدرفي الواجهة
الصحراء: أوتاوا ستستفيد من دعم خطة الحكم الذاتي كأساس معقول لحل النزاع

الصحافة _ مونتريال 
عبدالرحمان عدراوي مدير النشر

 

بين المغرب وكندا، نهر طويل هادئ من الصداقة والتعاون والتبادلات يتدفق منذ عقود.

 

ومع ذلك، فإن كندا، على الرغم من إشادتها بجهود المغرب لحل النزاع في الصحراء، لم تجرؤ بعد على التعبير الصريح بدعم خطة الحكم الذاتي كأساس معقول لتسوية هذا الصراع المصطنع الذي طال أمده.

خلال زيارة سابقة في عام 2020، قال وزير الخارجية الكندي آنذاك فرانسوا فيليب شامبين في إفادة صحفية إن بلاده تنضم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في دعمه “للجهود الجادة وذات المصداقية التي يبذلها المغرب للمضي قدمًا في الأمور المتعلقة”. بالصحراء “.

 

وقد بات من المؤكد أنه مثل فرنسا وإسبانيا وألمانيا والولايات المتحدة وإسرائيل، ستستفيد الحكومة الكندية من دعم خطة الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية.

 

وبينما أبدت كندا رغبتها في العمل على هذا الملف مع المغرب والمجتمع الدولي، فإنها لا تزال مترددة، فيما العلاقات الثنائية تتطور دائمًا في الاتجاه الصحيح. وهذا لا سيما وأن البلدين لا يوجد بينهما صراع مباشر ولا تضارب في المصالح.

 

كندا لديها جالية مهاجرة مغربية قوية تلعب دورها بالكامل في المجتمع الكندي، ولكن أيضًا في بلد المنشأ.

 

لهذه الأسباب المختلفة، يمكن للحكومة الكندية أن تحكم في جدوى الإمداد المغربي. خاصة وأن عدة دول حليفة لكندا، في إطار حلف شمال الأطلسي أو مجموعة السبع، قد اخذت بزمام المبادرة، واعترفت بأن الاقتراح المغربي هو الأكثر واقعية والأكثر ترجيحًا للتطبيق.

 

هذا، مع العلم أن كندا، من خلال دعمها لخطة الحكم الذاتي كأساس لحل النزاع، ستحظى باعتراف المغرب. سيسمح هذا الموقف لكندا بتحقيق المزيد مع المغرب اقتصاديًا وسياسيًا، خاصة وأن أوتاوا تخطط لتمتين علاقاتها مع العديد من الدول بالقارة السمراء، ويمكن للمغرب أن يلعب دورا محوريا في هذا الشأن.

 

ويعتبر المغرب بوابة للقارة السمراء، ومحورا هاما للشركات الكندية التي ستكون قادرة على الاستقرار في الأقاليم الجنوبية، والاستفادة من المشاريع الهيكلية التي أطلقها ملك المغرب في السنوات الأخيرة. وبالتالي يمكن لكندا بصفة عامة الاستفادة من الفرص التي تتيحها المنطقة نحو أعماق إفريقيا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق