الدق تمٌ!.. حزب الرئيس الفرنسي ماكرون يوجه صفعة مدوية للجزائر ويُعلن تأسيس فرعا له بالداخلة وقريباً إفتتاح قنصلية فرنسية عامة بالصحراء المغربية

admin
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
8 أبريل 2021
الدق تمٌ!.. حزب الرئيس الفرنسي ماكرون يوجه صفعة مدوية للجزائر ويُعلن تأسيس فرعا له بالداخلة وقريباً إفتتاح قنصلية فرنسية عامة بالصحراء المغربية

الصحافة _ الرباط

أعلن قسم المغرب العربي وإفريقيا في حزب “الجمهورية إلى الأمام”، وهو حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يومه الخميس 8 أبريل الجاري، عن فتح فرعين في المغرب، الأول في مدينة أكادير والثاني في مدينة الداخلة.

ويعتبر هذا القرار خطوى أخرى نحو الاعتراف الكامل بمغربية الصحراء، ويأتي ليعزز الجهود الحثيثة التي تقوم بها المملكة المغربية من أجل الاعتراف الكامل بمغربية أقاليمها الجنوبية.

وقال حزب “الجمهورية إلى الأمام” في بيان صحفي: “نحن سعداء بشكل خاص بتشكيل لجنة حزب “الجمهورية إلى الأمام” في الداخلة، الواقعة في الأقاليم الجنوبية للمغرب، والتي تعزز تواجدنا بالقرب من الفرنسيين المقيمين في هذه المنطقة”، بحسب البيان الصادر عن الحزب الذي أسسه الرئيس الفرنسي، والذي وقعه بالاشتراك مع منسق هذا الحزب في المغرب العربي وغرب إفريقيا، جواد بوساكوران، وماري كريستين فيردير جوكلاس، الناطقة باسم مجموعة حزب “الجمهورية إلى الأمام” بالجمعية الوطنية الفرنسية.

وأفاد البيان: “لن نتوانى في حضور حفل افتتاحه حالما تسمح الظروف الصحية بذلك”. مع إحداث فرع أكادير، ينضاف فرع الداخلة إلى 27 فرعا من فروع هذا الحزب الفرنسي التي تم إنشاؤها بالفعل في المنطقة المغاربية وغرب إفريقيا، والتي يبلغ مجموع أعضاءها 4000 عضو. وسيترأس جاي بيكار فرع أكادير، في حين أن فرع الداخلة فسيترأسه كلود فرايسيني.

إن تشكيل فرعين جديدين لحزب “الجمهورية إلى الأمام” في المغرب، وهي أولى الفروع التي تم إحداثها في هذا العام 2021، يندرجان في إطار “دينامية الحركة في هذه المنطقة”. والهدف هو “تعزيز شبكة حركتنا في المنطقة المغاربية وغرب إفريقيا”. وسيفتتح هذان الفرعان أيضا بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة لتأسيس هذا الحزب في فرنسا.

وهكذا يبدو أن الطريق أصبحت معبدة الآن وأن عددا من الأطراف في فرنسا قد أخذت تسير بالفعل في هذا الاتجاه.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق