الحكم على مغني راب مغربي بالسجن سنة بتهمة “إهانة الشرطة” (فيديو)

Journaliste
2019-11-26T01:33:27+01:00
الرئسيةسلايدرمجتمع
26 نوفمبر 2019
الحكم على مغني راب مغربي بالسجن سنة بتهمة “إهانة الشرطة” (فيديو)

الصحافة _ وكالات

قضت محكمة مغربية الاثنين بسجن مغني الراب سيمو كناوي سنة واحدة لإدانته “بإهانة الشرطة”.

اعتقل كناوي غداة إطلاقه مع فنانين آخرين أغنية “عاش الشعب” الاحتجاجية، التي أثارت اهتماما وجدلا واسعين.

واعتقل محمد منير (31 عاما) الشهير بسيمو كناوي مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر بمدينة سلا قرب الرباط بتهمة “إهانة موظفين عموميين وهيئة قضائية”، على خلفية نشره فيديو يشتم الشرطة على موقع انستغرام.

واعتبر الدفاع أنه لوحق بسبب إطلاقه مع زميليه يحيى السملالي (لزعر) وولد الكرية في 29 تشرين الأول/ أكتوبر أغنية “عاش الشعب”. بينما أكدت السلطات ألا علاقة للملاحقة بالأغنية وأن زميليه ليسا موضوع بحث قضائي.

وحصدت الأغنية التي تدين بلغة حادة أوضاع “الظلم” و”الفساد” و”الاستئثار بالثروات” في المغرب، أكثر من 15 مليون مشاهدة على يوتيوب. وتضمنت انتقادات للملك محمد السادس في ما يعد تخطيا للخطوط الحمر.

وأوضح كناوي أثناء مثوله أمام المحكمة في وقت سابق الاثنين أن الشتائم التي وجهها للشرطة في الفيديو موضوع الملاحقة كانت “رد فعل لتعرضه للظلم وشعوره بالإهانة من طرف أفراد شرطة”.

وتابع “ليست تلك المرة الأولى التي أتعرض فيها للإهانة من الشرطة (…) من صغري وأنا أتعرض للإهانة”.

وأثارت “عاش الشعب” نقاشا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام بين من استهجن عبارتها “المسيئة” معتبرا مضمونها “شعبويا”، ومن رأى فيها تعبيرا عن “يأس” و”سخط” الشباب المغربي انسجاما مع أناشيد مماثلة ترددها جماهير كرة القدم في الآونة الأخيرة.

وقال زميله السملالي في أغنية أطلقها قبل يومين “بدل أن تقمعونا استمعوا إلينا (…) أنا ابن الشعب أطالب بحق الشعب في التعليم والصحة والسكن”.

ويمثل الشباب ثلث سكان المملكة البالغ عددهم نحو 35 مليون نسمة. وأفاد تقرير للمجلس الاقتصادي والاجتماعي (رسمي) أن 25 بالمئة من الشباب بين 15 و24 عاما، خارج الدراسة ولا يمارسون أي عمل أو تدريب.

كلمات دليلية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق