الجماهري: الكركرات أرض مغربية سلمها المغرب سنة 1991 للأمم المتحدة لإقامة السلام وليس لإقامة دولة

Journaliste
الرئسيةسلايدرفي الواجهة
15 نوفمبر 2020
الجماهري: الكركرات أرض مغربية سلمها المغرب سنة 1991 للأمم المتحدة لإقامة السلام وليس لإقامة دولة

الصحافة _ الرباط

قال عبد الحميد الجماهري، مدير التحرير جريدة الاتحاد الاشتراكي، إن “منطقة الكركرات وبئر لحلو وتيفيرتي أرض مغربية سلمها المغرب سنة 1991 للأمم المتحدة لإقامة السلام وليس لإقامة دولة”.

وأضاف الجماهري، خلال حلوله ضيفا على نشرة الظهيرة بالقناة الثانية، يومه الاحد، أن “مجلس الأمن منذ سنة 2016 يصدر قرارات تلوى الأخرى يطلب فيها البوليساريو بأن تغادر منطقة الكركرات”، مبرزا أن ” الجبهة الانفصالية تريد أن تحقق بوقف إطلاق النار ما لم تحققه بإطلاق النار قبل سنة 1991″، زاد مشددا على أن “هذا الوضع لا يمكن أن يقبله المغرب”.

وأوضح الجماهري، أن “الوضع القائم بمعبر الكركرات ناتج عن توقيع المغرب والبوليساريو اتفاقية وقف إطلاق النار سنة 1991 تحت إشراف الأمم المتحدة”، موضحا أن “الاتفاقية تنص على أن هذه المنطقة العازلة التي تسلمتها الأمم المتحدة يتم المراعاة فيها أن تكون منطقة منزوحة السلاح وبأنه لا يمكن لأي طرف فيها أن يضع بنات مدنية أو عسكرية أو إدارية تشير إلى أنه أصبح يتصرف فيها كأنها أرضه”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق