“إسرائيل وجدت لتبقى”.. البحرين تعلن رغبتها في التطبيع

26 يونيو 2019
admin
الشرق الأوسطسلايدر
“إسرائيل وجدت لتبقى”.. البحرين تعلن رغبتها في التطبيع

الصٌحافة _ وكالات

قال وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة إن إسرائيل وُجدت لتبقى، ولها الحق في أن تعيش داخل حدود آمنة، وأكد أن بلاده ودولا عربية أخرى تريد التطبيع معها.

جاء ذلك في حوار أجرته صحيفة “تايم أوف إسرائيل” مع آل خليفة على هامش “ورشة البحرين للسلام من أجل الازدهار” التي نظمتها واشنطن وقاطعها الفلسطينيون.

وقال الوزير البحريني إن مبادرة السلام العربية لم تُعرض على جزيرة أو دولة بعيدة، وإنما على إسرائيل، وإن بلاده تريد علاقات أفضل معها.

ودافع آل خليفة عن حق إسرائيل في الوجود كدولة وبحدود آمنة، وقال إن هذا الحق هو ما جعل دولا عربية تعرض عليها مبادرة سلام.

ودعا الإسرائيليين إلى التواصل مع القادة العرب، والتوجه إليهم بخصوص أي مشاكل تحتاج للحل.

ووصف آل خليفة ورشة البحرين بالمغرية جدا، وأضاف أنه لم ير شقا سياسيا في خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المطروحة في الورشة، مؤكدا استعداد بلاده ودول عربية أخرى لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأكد أن المنامة ترغب في جعل هذه الورشة نقطة تحول ثانية في مسار العلاقات الإسرائيلية العربية بعد اتفاق كامب ديفد مع مصر عام 1978.

يشار إلى أن ورشة البحرين نظمت يومي الثلاثاء والأربعاء، وأعلنت واشنطن خلالها الجانب الاقتصادي من خطتها للسلام التي تعرف إعلاميا بصفقة القرن.

50 مليارا

وتقترح الخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها 50 مليار دولار لصالح الفلسطينيين، وإيجاد مليون فرصة عمل لهم، ومضاعفة إجمالي ناتجهم المحلي، على أن يمتد تنفيذها على عشرة أعوام، بحسب البيت الأبيض.

لكن الفلسطينيين قاطعوا الورشة من منطلق أنه لا يمكن الحديث عن الجانب الاقتصادي قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر النزاع، معبرين عن سخطهم ورفضهم للخطة.

من جانبه، قال مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر إن القيادة الفلسطينية فشلت في مساعدة شعبها، مؤكدا أن “الباب لا يزال مفتوحا” أمامها.

ويشرف كوشنر على خطة ترامب، ويلقى دعما قويا من الأنظمة في السعودية والإمارات والسعودية.

وأبلغ كوشنر الصحفيين بأن فريقه سيكشف عن التفاصيل السياسية للخطة التي لا تزال طي الكتمان “عندما نكون مستعدين”، مضيفا “سنرى ما يحدث”.

وقال إنه سيتسنى التوصل إلى اتفاق سلام عندما يستعد الطرفان للموافقة على ذلك، وإن أقر بأنهما ربما لن يفعلا ذلك مطلقا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق