أزمة كورونا تعري عورة وزير الخارجية!.. بوريطة يتحدى التعليمات الملكية وقطع شعرة معاوية مع المغاربة العالقين في الخارج ويتجاهل نداءاتهم للعودة إلى أحضان الوطن

admin
2020-09-29T15:31:35+01:00
الرئسيةسلايدر
20 مارس 2020
أزمة كورونا تعري عورة وزير الخارجية!.. بوريطة يتحدى التعليمات الملكية وقطع شعرة معاوية مع المغاربة العالقين في الخارج ويتجاهل نداءاتهم للعودة إلى أحضان الوطن

الصحافة _ لمياء أكني

قطع ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، شعرة معاوية مع فئات عديدة من الجالية المقيمة بالخارج، إذ يمعن في تجاهل نداءات العالقين في الحدود من أجل العودة إلى الوطن، وذلك في تحدي صارخ للتعليمات الملكية التي أُعطيت لتدبير ومواجهة جائحة فيروس “كورونا” المستجد.

كل العالقين في سبتة والجزيرة الخضراء، مواطنون مغاربة يضمن لهم الدستور حقوقهم، ومنها المساواة في التعامل، والحق في العلاج، ولا معنى إطلاقا للتخلي عنهم في عز الأزمة، كأنهم بدون جنسية ينتظرون إحسان دول المهجر، فالأولى السماح لهم بولوج التراب الوطني، وإخضاعهم للحجر الصحي وعلاج من ثبتت إصابته بالفيروس.

يقال إن الأزمات تكشف معدن الشعوب، وتجاهل ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، لمصير العالقين، يخدش مجهودات سنين طويلة من أجل ربط المهاجرين بجذورهم ومساهمتهم في الاقتصاد الوطني، كما يضرب بعرض الحائط كل التوجيهات والاستراتيجيات الملكية بخصوص وضعية المهاجرين.

نُذكر رئيس الدبلوماسية المغربية باعتباره المسؤول الأول عن أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن الرئيس الفرنسي تدخل شخصيا لإعادة مواطنيه من كل بلدان العالم، بما فيها المغرب، وأن دولا أخرى، مثل أمريكا والخليج، سارعت إلى إجلاء مواطنيها من مناطق أخرى، حفاظا على صحتهم، أما تركهم عالقين فذلك ليس من قيم المواطنة والتضامن.

كلمات دليلية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق