أخنوش يُرشح الكاتب العام لوزارة الفلاحة للظفر بمقعد برلماني ببركان وأوجار يقود إنقلابا صامتا داخل حزب التجمع الوطني للأحرار

2019-12-03T19:28:57+01:00
2019-12-03T19:31:29+01:00
الرئسيةسلايدرسياسة
3 ديسمبر 2019
أخنوش يُرشح الكاتب العام لوزارة الفلاحة للظفر بمقعد برلماني ببركان وأوجار يقود إنقلابا صامتا داخل حزب التجمع الوطني للأحرار
رابط مختصر

الصحافة _ لمياء أكني

بعد أيام قليلة من إعلان المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار عن تعيين عضو المكتب السياسي ووزير العدل السابق محمد أوجار منسقاً جهويا لجهة الشرق خلفا للحبيب للعلج، كشف مصدر مطلع لجريدة “الصحافة” الإلكترونية، أن رئيس الحزب ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، شرع في تعبيد الطريق لترشيح محمد الصديقي الكاتب العام لوزارة الفلاحة للظفر بمقعد برلماني بإقليم بركان خلال الإنتخابات التشريعية المقبلة.

وحسب نفس المصدر، فإن الكاتب العام لوزارة الفلاحة محمد الصديقي، وهو إبن إقليم بركان، أضحى خلال الفترة الأخيرة يشرف على ترأس وحضور جميع الأنشطة واللقاءات التي ينظمها قطاع الفلاحة بالجهة الشرقية، وعقد سلسلة من اللقاءات مع بعض مُلاك الضيعات الفلاحية ورؤساء التعاونيات الفلاحية والمستثمرين في المجال بالجهة الشرقية لمساندته خلال الإنتخابات التشريعية المقبلة.

وأورد المصدر نفسه، أن الكاتب العام لقطاع الفلاحة قضى أغراض بعض كبار الفلاحين بالجهة الشرقية، وفك مجموعة من مشاكلهم التي ظلت عالقة في وزارة الفلاحة منذ مدة طويلة، وذلك مقابل دعمه في الإستحقاقات البرلمانية المقبلة.

هذا، في الوقت الذي يتزعم محمد أوجار المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالجهة الشرقية حربا صامتة ضد رئيس الحزب عزيز أخنوش بسبب عدم تقبله بمعية قيادات أخرى التخلي عنهم مقابل إحضار وافدين جدد على الحزب إلى الحكومة، حيث قال في إحدى الجلسات بنبرة ساخرة “من الذين أحضرهم أخنوش مكان التجمعيين السابقين من لم يعرف مقر الحزب إلى غاية يوم استوزاره”.

ويرفض محمد أوجار بقوة ترشيح محمد الصديقي بإقليم بركان خلال الإستحقاقات البرلمانية المقبلة، ويدفع بأحد أعيان الحزب القدامى بالجهة الشرقية للظفر بذات المقعد البرلماني.

ويعتبرُ محمد أوجار بمعية عدد من قياديي الحزب أن الحملات التي يقودها عزيز أخنوش وآخرها حملة 100 يوم 100 مدينة التي أظهرت الصور أنها جمعت آلاف المغاربة، أن السياسة التي يتحرك بها الحزب في هذه المرحلة لا يمكن أن تجلب إليه آلاف المتعاطفين المناضلين عن مبدأ إنما الأمر يتعلق ب “2000 شخص أو أكثر فيما مشيتي تلقاهم حاضرين، في جميع المدن، هادو تياكلو ويشربو وعندهم الأوطيل، وليست فكرة الحزب ومشروعه ما أغراهم”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وذلك لتوفير ميزات الشبكات الاجتماعية وتحليل الزيارات الواردة إلينا. إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا من الشبكات الاجتماعية وشركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم.

اطّلع على التفاصيل اقرأ أكثر

موافق
error: Content is protected !!